يقول شربل أبو انطون في البرومو الترويجي لبرنامجه sarcasm الذي سينطلق الليلة (بعد نشرة الأخبار المسائية) على قناة otv، «علّي السقف، علّي علّي»، في إشارة إلى أن لا حدود لعمله في الانتقاد! باتت البرامج الساخرة التي تعرضها القنوات اللبنانية بمثابة ساعي بريد. إذ يتم إستعمال تلك المشاريع التلفزيونية من أجل الهجوم على فريق سياسي لصالح جهة أخرى. هذا ما شاهدناه على الشاشات في السنوات الاخيرة، وتحديداً عند إحتدام أي معركة سياسية بين الافرقاء السياسيين. إذ تتحوّل تلك البرامج إلى فسحة لتمرير رسائل سياسية هجومية غالبيتها بعيدة عن الموضوعية. حتى أن غالبية المشاريع التلفزيونية قامت على الهجوم على فريق واحد، هذا بالطبع من أجل جذب أكبر عدد من المشاهدين وإثارة الجدل على صفحات السوشال ميديا.

في هذا السياق، تمشي قناة otv في موضة البرامج الساخرة، وتبدأ مساء عرض البرنامج الساخر الذي يحمل إسم sarcasm ويقدمه شربل أبو انطون. ليس العمل التجربة الأولى للمقدم في عالم المشاريع الساخرة، بل هو آت من عالم السوشال ميديا بعدما تولى برنامجاً ساخراً يحمل الاسم نفسه وبث على صفحاته الافتراضية. بالنسبة إلى otv، فإن sarcasm سيكون فسحة ساخرة بنكهة مغايرة عن بقية البرامج، ولكن لا يخفى على أحد أنه سيكون برتقالي الهوى.
من جانبه، يقول شربل أبو انطون لنا إنّ sarcasm «عبارة عن جزءين، في الاول أنتقد بعض الاحداث في البلد، وفي الجزء الثاني سيكون مقابلة مع سياسي أو إعلامي أو وجه معروف». يضيف المقدم «بدأت فكرة البرنامج على السوشال ميديا، وبعد عام ونصف العام تقريباً قررت نقله إلى الشاشة الصغيرة والاستمرار به».
لكن إلى أيّ حدّ ينجح المقدّم الساخر عندما يكون لديه توجه سياسي واضح؟. يجيب أبو انطون «نعم، لدي موقف سياسي مع «التيار الوطني الحر»، ولكن هذا لا يمنعني من توجيه بعض الانتقادات لذلك الفريق. في الحقيقة، إن sarcasm سيوجه السخرية للفريق السياسي الآخر، وسيدافع بشكله العريض عن التيار وحزب الله لأنّ الفريقين السياسيين قد تم تخصيص برامج ساخرة كثيرة لانتقادهما والهجوم عليهما».