أثار برنامج تلفزيون الواقع «الجزائريون في دبي» الذي يصوّر مشاهير جزائريين في دبي، غضباً على مواقع التواصل الاجتماعي ودعوات إلى مقاطعته حتى قبل عرضه، إذ اتهم بأنّه يسيء إلى الجزائريين.

كتب أحد روّاد السوشال ميديا من منطقة أوراس الجزائرية تحت وسم boycottlesdzindubai# إنّه «لأمر مخزٍ... فبدلاً من إبراز تراثنا الذي يبلغ عمره آلاف الأعوام أو تقديم العروض التي ترفعنا فكرياً، تفضلون أن تظهروا لنا جسد سارة فريزو وهي ترقص في دبي».
وهذا البرنامج هو الأوّل من نوعه، ومن المقرر أن تتولى تقديمه سارة فريزو، وهي من المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي ومن أصل تونسي، فيما يبلغ عدد متابعيها على إنستغرام نحو مليونين، على أن تشاركها في البرنامج مجموعة من نجوم الإنترنت الجزائريين وملكات الجمال السابقات ومغني راب.
دافعت فريزو عن البرنامج قائلة: «أنتم لا تعرفون شيئاً عمّا تمّ تصويره. لا توجد فتاة بملابس السباحة، ولا أي قصة عن زوجين. كفوا عن التخوف والكلام قبل أن تشاهدوا» البرنامج.
علماً بأنّ تصوير العمل شارف على نهايته في الإمارات، وهو يهدف إلى دعم جمعية خيرية جزائرية، ومن المقرّر عرضه في حزيران (يونيو) المقبل. كما جمع تحت سقف واحد على مدى أسابيع مجموعة من الجزائريين في دبي.