حلقة إشكالية ومثيرة للجدل. هكذا يمكن وصف حلول الناشط في «التيار الوطني الحرّ» ناجي حايك ضيفاً على برنامج «سؤال محرج» الذي يقدمه طوني خليفة على «صوت بيروت أنترناشيونال» (كل سبت) وعلى قناة lbci. خلال اللقاء، أطلق حايك سلسلة تصريحات إشكالية ترتبط بعلاقة التيار بحليفه حزب الله، وشنّ هجوماً على الحزب مضيفاً بنبرة عالية: «أنا ما بقدر أختار شخص يؤمن بولاية الفقيه»، فيما تمايز موقفه في ما يتعلق بـ «حركة أمل» والرئيس نبيه بري. هجوم لم يسبق أن أطلقته أي شخصية منضوية ضمن التيار، ما أثار بعض التعليقات على السوشال ميديا، التي راحت تستذكر مواقف الرئيس ميشال عون الداعمة للمقاومة. لكن هذا ليس كل شيء، فالأكثر إشكاليةً عندما تطرّق اللقاء إلى السلاح والمقاومة. هنا أجاب حايك أنه «يمكن للبنان شراء السلاح من أي دولة، حتى من اسرائيل». موقف وصفه بعضهم بأنّه دعوة لتطبيع صريح مع الكيان الصهيوني.

رغم إنتهاء الحلقة، إلا أنّ بعض الناشطين فوجئ صباح اليوم بانتشار تسجيل صوتي لحايك يجيب في «سؤال محرج» بأنه ضد التطبيع. إذ يقول حايك: «أنا مع تطبيق مقررات القمة العربية بـ 2002. على إسرائيل أن توقف سرقتها مياه لبنان. إسرائيل طمّيعة، وكل همها السرقة. القضية الفلسطينية تعنيني لأنّنا جزء من الدول العربية». الملفت أنّ هذا التصريح حُذف من الحلقة لأسباب مجهولة، فيما راحت التحليلات إلى أنّ القائمين على «صوت بيروت أنترناسيونال» قد حذفوا هذا المقطع، كي يطل حايك بصورة هجومية على حزب الله، بخاصة أن مهام تلك المنصة التي يديرها بهاء الحريري وخلفه جيري ماهر، هي تسليط الضوء على اي موقف مناوئ للحزب.
في هذا السياق، يؤكّد خليفة لنا بأنّه فعلاً حذف المقطع، قائلاً «لقد سجلت حلقتين من برنامج «سؤال محرج» مع حايك. الأولى عرضت على «صوت بيروت أنترناسيونال» في الخريف الماضي، يوم ظهر حايك على الإعلام وجاهر بمواقفه المتناقضة مع مواقف التيار. أما الحلقة الثانية، فقد صورت قبل أيام قليلة وعرضت أول من أمس، ولكننا حذفنا السؤال الذي يتضمن موقفه ضد التطبيع، لأنه سبق أن سُئل عنه في المقابلة الأولى». وأضاف: «استأذن حايك بتسجيل الحلقة، وواقفت على الخطوة. أنا مقيّد بمدة البرنامج التي تصل إلى 50 دقيقة، ووجدت أن السؤال سبق أن أجاب عنه في المقابلة الأولى». على الضفة نفسها، ترجع بعض المصادر لنا أن حايك عمد إلى تسليم التسجيل إلى مكتب رئيس «التيار الوطني الحرّ»، جبران باسيل، الذي يبدو أنه هو ما من تولّى توزيع التسجيل، في خطوة لتبرئة حايك من التهم التي واجهته عند عرض الحلقة في ما يتعلّق بقضية التطبيع مع العدو الاسرائيلي.