لأنّ 2020 كان عاماً استثنائياً، قرّر القائمون على «يوتيوب» أن يغيب فيديو نهاية السنة Rewind عن موقع مشاركة الفيديوات الأشهر في العالم

وفق بيان صادر عن «يوتيوب»، ليس «من الصواب الاستمرار في هذا المنحى كأنّ عام 2020 لم يكن مختلفاً.... مستخدمو YouTube جعلوا عاماً صعباً كـ 2020 أفضل عبر المحتوى الذي نشروه، فساعدوا الناس على التكيّف والضحك».

علماً بأنّه منذ انطلاق الفكرة في عام 2010، يحظى Rewind باهتمام واسع من قبل مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، فيما لا يخلو الأمر من الجدل والنقاشات. فقد كان الفيديو الخاص بعام 2018 مثلاً، مخصصاً للفيديوات الأكثر «كرهاً» (disliked) على الموقع، قبل أن تتبدّل في السنة التالية طبيعة الفيديو ليصبح مجموعة من المقاطع «الأكثر إعجاباً»، بحسب عدد المرات التي نقر المستخدمون فيها على زر الإعجاب (Like).
وعادةً ما تنشر منصّة الفيديوات الشهيرة فيديو سنوياً في نهاية العام، يُظهر نجومها وأبرز أحداث العام، لتسليط الضوء على أبرز ما تداوله مستخدموها، فيما تنشر منصات أخرى تقارير حول المحتوى الأكثر تداولاً.