بعد ستة أشهر فقط على إطلاقها، أعلنت منصة البث التدّفقي Quibi، أمس الأربعاء، أنّها ستُغلق أبوابها. جاء ذلك، بعدما أبصرت المنصة النور في شهر نيسان (أبريل) الماضي لإنتاج برنامج أصلية مصممة للمشاهدة عبر الهاتف، فيما لا تتعدّى مدّة الحلقات العشر دقائق.

وتم الترويج لـ Quibi انطلاقاً من فكرة أنّه يمكن الاستمتاع بها أثناء التوجّه من وإلى العمل، وهي فرضية أصبحت عديمة الجدوى تقريباً في ظل جائحة كورونا.
هكذا، كشفت الشركة أمس أنّها في صدد إنهاء عملياتها وبيع أصولها وكتالوغها بعد معاناتها في العثور على عملاء، وفق ما ذكرت صحيفة الـ «إندبندنت» البريطانية.
وفي حديثه عن إغلاق التطبيق، قال مؤسس التطبيق جيفري كاتزنبيرج والرئيسة التنفيذية ميغ ويتمان: «Quibi لم تنجح... من المحتمل لسبب من اثنين: لأنّ الفكرة نفسها لم تكن قوية بما يكفي لتبرير خدمة بث مستقلة أو بسبب توقيتنا... لسوء الحظ، لن نعرف أبداً ولكننا نشك في أنه كان مزيجاً من الاثنين».
قبل إطلاقها، جمع Quibi مبلغ 1.75 مليار دولار من مستثمرين أمثال ستيفن سبيلبرغ، ريس ويذرسبون وكريسي تيغن لإنشاء محتوى فيديو للتطبيق.
علماً بأنّ سلسلة الرعب After Dark (إخراج ستيفن سبيلبرغ) لم تبصر النور عبر Quibi إطلاقاً.
في ضوء ذلك والرغم من أنّ أياً من العروض لم ينجح تجارياً، إلا أنّ عدداً منها لاقى نجاحاً كبيراً، إذ حصلت المنصة على 10 ترشيحات في حفل توزيع جوائز «إيمي» لعام 2020، منها دراما الجريمة FreeRayshawn#، حصلت على اثنين منها.