حذّر موقع انستغرام من أنه سيتخذ مزيداً من الخطوات لكشف تلقي المؤثرين أموالاً مقابل منشوراتهم على التطبيق. بحسب شركة «كابتف 8» للرؤى الاجتماعية، يمكن للمؤثرين الذين يملكون أكثر من مليون متابع على إنستغرام أن يكسبوا ما يصل إلى 20000 دولار لكل منشور ينشرونه نيابة عن المعلنين، في وقت تفرض فيه المملكة المتحدة، على هؤلاء التصريح بأنهم يتلقون اموالاً لقاء الترويج للشركات التجارية. وتوقعت مجلة «فوربس» أخيراً نمواً هائلاً في مجال المؤثرين، ما يشير إلى أنّ قيمة السوق قد تصل إلى 11 مليار جنيه استرليني بحلول عام 2022. الى جانب هذه الخطوة، سيتيح انستغرام أيضاً، الإبلاغ عن المستخدمين الذين يقومون بتسمية منشوراتهم بشكل غير مناسب للشركات التي يدعمون منتجاتها. تأتي هذه الخطوة بعد تحقيق أجرته «هيئة رقابية بريطانية» وجد أن المنصة فشلت في حماية المستخدمين من التضليل. وظهّر بحث اجري العام الماضي، بأن أكثر من ثلاثة أرباع المؤثرين على المنصة، لم يفصحوا عن وجود محتوى إعلاني في منشوراتهم،

مقابل تعهد 16 شخصاً، العام الماضي، من نجمات وسائل التواصل الاجتماعي منهم: إيلي غولدينغ وريتا أورا، وعارضتا الأزياء روزي هنتنغتون وايتلي وأليكسا تشونغ، «بتغيير طريقة نشرهن على الإنترنت». وجاءت رسائلهن بعد تحذيرات من هيئة «المنافسة والأسواق» من أن منشوراتهن يمكن أن تخرق قانون المستهلك.