يحتفل غوغل، اليوم الإثنين، بالذكرى الـ 110 لولادة الفنان الراحل فريد الأطرش. هكذا، تصدّرت صورة كاريكاتورية للأطرش الصفحة الأولى لمحرّك البحث الشهير في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ترك الموسيقار والمطرب والممثل الشهير بصمات واضحة في الموسيقى والغناء العربي ويعد من أعلام الفن كما أنّه حاصل على قلادة النيل العظمى.
في مثل هذا اليوم، وُلد فريد فهد فرحان إسماعيل الأطرش في منطقة جبل العرب في سوريا في عام 1910، وهو أحد زعماء جبل الدروز، ووالدته هي الأميرة والمطربة علياء حسين المنذر.
بعد وفاة والده في 1925، اضطر فريد للسفر مراراً وتكراراً مع والدته وشقيقه فؤاد وشقيقته أسمهان من سوريا إلى القاهرة هرباً من الفرنسيين الذين رغبوا في اعتقاله هو وعائلته لنضال والده ضدهم.
تلقى تعليمه في مدرسة «الخرنفش» الفرنسية، إلا أنّه لم يبق هناك، إذ التحق بعدها بمدرسة البطريركية للروم الكاثوليك، ثم دخل معهد الموسيقى، فيما بدأ في الوقت نفسه ببيع القماش وتوزيع الإعلانات من أجل توفير ذات اليد له ولأسرته.
بعد ذلك، التحق بفرقة بديعة مصابني كعازف عود، ليبدأ لاحقاً في الغناء ولفت إليه الأنظار بشدة وخاصة مدحت عاصم الذي قدّمه بعد ذلك إلى الإذاعة، ولاقت أغنيته الشهيرة «يارتني طير) نجاحاً واسعاً، ثم ذاع صيته كملحن ومطرب.
وفي عام 1941، كانت بدايته الفنية في السينما عبر فيلم «انتصار الشباب»، ثم قدم بعده عدداً من الأفلام البارزة التي لعب بطولة معظمها مثل «شهر العسل» العام 1945، «بلبل أفندي» العام 1948، وفي العام 1955 خاض تجربة التأليف عبر فيلم «قصة حبي»، والذي كان أيضاً من إنتاجه.
وفي شهر كانون الأوّل (ديسمبر) 1974، أصيب بأزمة قلبية نقل على إثرها إلى مستشفى الحايك في بيروت، حيث فارق الحياة عن عمر يناهز 64 عاماً.