دعا رئيس الوزراء الأسترالي السابق، كيفن راد، إلى تحقيق كبير تجريه الحكومة في هيمنة مجموعة «نيوز كورب» المملوكة لقطب الإعلام روبرت مردوخ على وسائل الإعلام في أستراليا. وقد نجح راد حتى كتابة هذه السطور في جمع أكثر من 46 ألف توقيع على عريضة في هذا الشأن خلال يومين.

وأطلق راد، الذي تولى رئاسة الوزراء من عام 2007 إلى عام 2010 ثم لفترة وجيزة عام 2013، عريضة تدعو البرلمان إلى تشكيل لجنة ملكية للتحقيق في ما وصفه بـ «استغلال الاحتكار الإعلامي في أستراليا خاصة من قبل إعلام مردوخ».
وجمعت العريضة، التي سيتم تقديمها لمجلس النواب في الخامس من تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، توقيع 112,662 شخصاً حتى اليوم الإثنين.
علماً بأنّ البرلمان الأسترالي غير مُلزَم بالرد على العرائض، بخلاف ما يحدث في بريطانيا حيث ينظر البرلمان في أي عريضة تحصل على أكثر من مئة ألف توقيع.
ومن بين الصحف التي تملكها نيوز كورب في أستراليا، صحيفتا «ذا أستراليان» و«ذا ديلي تليغراف». أما في الخارج، فتملك المؤسسة صحفاً مثل «وول ستريت جورنال» و«نيويورك بوست» في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى و«ذا صن» و«ذا تايمز» في بريطانيا، فيما يسيطر مردوخ على مؤسسة «فوكس».