عن عمر 71 عاماً، توفي الإذاعي العراقي نهاد نجيب أوجي (1949 ــ 2020) في أنقرة، أمس الخميس، بعد صراعٍ مع المرض، مخلّفاً مسيرة إعلامية حافلة. تميّز «شيخ المذيعين» بصوته الرخيم وبرامجه اللافتة. بدأت حياته المهنية قبل تخرّجه من كلية الإعلام في جامعة بغداد عام 1973، وقدّم مئات النشرات والبرامج الإذاعية والتلفزيونية الدينية والثقافية والتراثية والفنية، من بينها برنامج «من الذاكرة» الذي نال عنه «جائزة الإبداع».

قدّم نشرة الأخبار في إذاعة بغداد سنة 1964، وهو في سن الرابعة عشرة، من دون أن يمرّ بفترة تدريب يقضيها الإذاعيون عادة قبل البث المباشر الأول. بعد ذلك بخمس سنوات، انتقل للعمل مذيعاً في تلفزيون بغداد، فيما شارك في قراءة نشرات إخبارية رئيسية من تلفزيون وإذاعة الكويت، ضمن اتفاقية تبادل المذيعين عام 1989. كما عمل مراسلاً لحساب وكالة «أسوشييتد برس» ما بين عامي 1999و2000.
وفي عام 1993، أسّس مع مجموعة زملائه «جمعية المذيعين العراقيين»، وانتخب رئيساً لدورتين متتاليتين. في 1999، ترأس الإعلامي المولود في كركوك المذيعين في قناة «العراق» الفضائية، وأدار «مركز الإنتاج البرامجي»، فيما أشرف على دورات تدريبية وحاضر فيه، كما ترأس أيضاً القسم الديني والإشراف اللغوي.
نهاد نجيب أوجي الذي تتلمذ على يديه عدد من الإذاعيين في العراق والكويت وليبيا والجزائر، اشتغل في الفترة الممتدة بين عامي 2003 و2007 مديراً لقناة «توركمن إيلي»، قبل أن يتولّى رئاسة تحرير الأخبار في قناة «الشرقية». الرجل الذي اضطر أخيراً إلى ترك بلاده، متزوّج من الطبيبة والناشطة في مجال حقوق المرأة، كولر هادي البياتي، ولهما ثلاثة أبناء.