تقدّم خمسة أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي من منصة البث التدفّقي «نتفليكس» بطلب لإعادة النظر في خطّتها الرامية إلى تحويل سلسلة روايات خيال علمي ذائعة الصيت للكاتب الصيني ليو تسي شين إلى مسلسل من توقيع ديفيد بينيوف ودي. بي وايس. أما السبب، فهو تصريحات الكاتب البالغ 57 عاماً المؤيدة لممارسات حكومته تجاه المسلمين الإيغور.

«هل تفضّلون أن يقوموا بتفجير الناس في محطات القطارات والمدارس بهجمات إرهابية؟»، قال ليو. وأضاف: «... الحكومة تساعد اقتصادهم وتحاول انتشالهم من براثن الفقر... إذا كنتم تريدون خفيف القيود في البلاد قليلاً، فستكون العواقب مرعبة».
تعليقاً على هذا الكلام، قال أعضاء مجلس الشيوخ، بقيادة مارشا بلاكبيرن من ولاية تينيسي، الحزب الحاكم في الصين «كان يرتكب فظائع في شينجيانغ، بما في ذلك السجن الجماعي، والعمل الجبري، وتحوّل الفكر من أجل التنديد بالدين والثقافة، والاختبارات الطبية غير الطوعية، والعقم القسري والإجهاض». يأتي ذلك بعدما كشف مركز أبحاث أسترالي، أخيراً، أنّ الصين أقامت ما يقرب من 400 معسكر اعتقال في منطقة شينجيانغ، فيما تم تحدّثت مجموعات حقوق الإنسان وحكومات غربية عن هجمات منسقة على أقلية الإيغور.
وفي معرض رسالتهم الموجّهة إلى «نتفليكس»، أكد أعضاء مجلس الشيوخ أنّ هذه الجرائم «ترتكب بشكل منهجي وعلى نطاق قد يقترب من الإبادة الجماعية... للأسف، يواصل عدد من الشركات الأميركية السماح بشكل نشط أو ضمني بتطبيع هذه الجرائم أو الاعتذار عنها. ويمكن إدراج مشروعكم المقبل ضمن هذه الخانة... في مواجهة مثل هذه الفظائع في شينجيانغ، صارت الأمور تصنّف كتواطؤ فقط».
علماً بأنّه في وقت سابق من شهر أيلول (سبتمبر) الحالي، كشفت «نتفليكس» أنّ صانعَيْ مسلسل الفانتازيا الشهير «صراع العروش»، سينجزان عملاً درامياً استناداً إلى رواية The Three-Body Problem (حازت جائزة «هوغو» في عام 2015) وثلاثية Remembrance of Earth’s Past المرتبطة بها، تبلغ ميزانيته 200 مليون دولار أميركي.
وقد رفضت منصة الـ «ستريمينغ» الرد على طلبات تعليق على الموضوع أرسلتها لها وكالة «رويترز» ومجلة «فانيتي فير».