خلال الأشهر الماضية وبعد عرضه الأول في كانون الثاني (يناير) الماضي ضمن «مهرجان صندانس السينمائي» في الولايات المتحدة، واجه وثائقي The Dissident (المنشق ــ إخراج برايان فوغل) أزمة توزيع وعرض، فيما كانت عين المخرج الأميركي الحاصل على أوسكار على منصة البث التدفقي الأميركية «نتفليكس» مع الحذر من خضوع الأخيرة لضغوط السلطات السعودية.

بعد مرور كلّ هذا الوقت، أعلنت شركة Briarcliff Entertainment، أوّل من أمس الأربعاء، أنّها استحوذت على حقوق الشريط الذي يتمحور حول قضية اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول، على أن تتيحه للعرض في الصالات وعند الطلب في أواخر عام 2020 بالتزامن مع الذكرى الثانية لمقتل خاشقجي.
وقال فوغل، في بيان: «آمل أن يكرّم هذا الشريط ذكراه (خاشقجي) وأن يضمن تحقيق العدالة، وألا يغض مجتمعنا الطرف عن الانتهاكات الوحشية لحقوق الإنسان التي يرتكبها النظام السعودي. يسعدني أن الفيلم سيحصل على إصدار مستقل حقاً، بعيداً عن مصالح الشركات والمصالح الخاصة».
علماً بأنّ العمل يعرض خلاصة محققي حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة بأنّ هاتف المدير التنفيذي لشركة «أمازون» آنذاك، الملياردير جيف بيزوس، قد تم اختراقه بواسطة ملف ضار أرسل من حساب «واتساب» الشخصي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان. ويدقق كذلك في الحكومات والشركات التي تواصل العمل مع السعودية على الرغم من قمع حرية التعبير.