طلبت دوقة ساسكس، ميغان ماركل، من القضاء البريطاني منع نشر أسماء خمس صديقات كن قد دافعن عنها في وجه هجمات شنتها صحف بريطانية عليها، على ما أفادت صحيفة «ميل أونلاين» الإلكترونية أمس الخميس.

وكانت الممثلة الأميركية السابقة البالغة 38 عاماً قد رفعت دعوى أمام المحكمة العليا في لندن في حق شركة «أسوشييتد نيوزبيبرز»، الناشرة لصحيفة «ديلي مايل» ونسختها «ميل أون صنداي» الصادرة أيام الآحاد، إضافة إلى «ميل أونلاين».
زوجة الأمير البريطاني هاري، تأخذ على «ميل أون صنداي» انتهاكها خصوصيتها عبر نشر مقاطع من رسالة وجهتها إلى والدها طوماس ماركل في آب (أغسطس) 2018.
وأفادت الصحيفة بأنّ هذا النشر كان مبرراً لأن خمس صديقات مقربات من ميغان ماركل كشفن وجود الرسالة في مقابلة أدلين بها لمجلة «بيبول» الأميركية، من دون كشف هوياتهن، نددن فيها بالهجوم الذي كانت تتعرض له نجمة مسلسل «سوتس».
وتؤكد ميغان ماركل في وثائق قضائية أن لا علاقة لها بهذا المقال، مندّدة بتلويح «أسوشييتد نيوزبيبرز» بنشر أسماء هؤلاء الأصدقاء.
وقالت ميغان في شهادة مكتوبة أوردها الموقع الإلكتروني: «هاتيك النسوة الخمس لا يحاكمن، ولا أنا أيضاً. المحاكمة تطاول ناشر «مايل أون صنداي»»، مطالبةً القضاء بمنع كشف هويات الصديقات المذكورات.
تجدر الإشارة إلى أنّ ماركل تقيم مع الأمير هاري في كاليفورنيا منذ أشهر، بعدما قرّرا ترك العائلة الملكية وأن يصبحا «مستقلَّيْن مالياً».