في خضم مواجهة العالم لوباء «كوفيد ــ 19»، حوّلت مجموعة كبيرة من الشركات أنشطتها إلى المجال الطبي في محاولة للمساعدة في الحدّ من انتشار الفيروس.

«آبل» هي آخر الشركات التي أقدمت على هذه الخطوة. إذ أعلن مديرها التنفيذي، تيم كوك، في فيديو نشره على تويتر، أمس الأحد، أنّ الشركة العملاقة في مجال التكنولوجيا ستصمّم وتصنّع المعدات الطبية، وتحديداً دروع الوجه الواقية للعاملين في الرعاية الصحية. ويبدو أن الشركة تنوي إنتاج أكثر من مليون درع أسبوعياً، سيتم شحنها أوّلاً إلى العاملين الطبيين في الولايات المتحدة ثم توزيعها حول العالم. علماً بأنّه في سبيل هذه الغاية، استدعت «آبل» مصمّمين ومهندسين ومورّدين.

وفي غضون ذلك، وفّرت «آبل» 20 مليون قناع وجه، تبرّعت بها حول العالم للمساعدة في مكافحة انتشار الفيروس.
وأوضح كوك في الفيديو نفسه إنّ «هذا جهد عالمي حقاً، ونحن نعمل باستمرار وبشكل وثيق مع الحكومات على جميع المستويات لضمان التبرع بها إلى الأماكن الأكثر احتياجاً»، مشيراً إلى أنّ الشحنة الأولى من واقيات الوجه البلاستيكية التي يمكن تجميعها في أقل من دقيقتين، تم تسليمها الأسبوع الماضي إلى بعض المستشفيات في وادي سيليكون. وفيما لفت إلى أنّه يتم الحصول على المواد الأولية لتصنيعها من كل من الولايات المتحدة والصين، شدّد على أنّه «في كل من هذه الجهود، ينصب التركيز على الطرق الفريدة التي يمكن أن تساعد بها «آبل»، وتلبية الاحتياجات الأساسية لمقدمي الرعاية بشكل عاجل وعلى نطاق تتطلبه الظروف... بالنسبة لنا، هذا عمل حب وامتنان، وسنشارك المزيد من جهودنا مع الوقت».