لم تكن القنوات اللبنانية في منأى عما يحصل في الشارع اللبناني بعدما وصل فيروس «الكورونا» إلينا. إذ بدأت بتدابير احترازية منعاً للإصابة بذلك الفيروس الذي كاد أن يعلن وباء عالمياً. على أثر تلك الخطوة، قامت بعض الشاشات بخطوات إحتياطية لافتة، تفادياً لأي اصابة، خاصة أن المراسلين يحتكّون بالناس مباشرة، وتم نقل عدد من المداخلات الهاتفية مباشرة على الهواء من مستشفى «رفيق الحريري الحكومي» حيث تتم معالجة بعض الحالات التي أصيبت بـ «كورونا».


في هذا السياق، على مدخل قناة «الجديد» في منطقة الكولا، وضع القائمون على الشاشة شخصاً يتفقد حرارة الداخلين إلى أروقة القناة. وبناء على الحرارة يتم التعاطي مع الموظفين والزائرين. تلك الخطوة رافقتها خطوة لافتة من المراسلة راشيل كرم التي خضعت لفحص الـ «كورونا». ورجّح البعض أن تكون الخطوة بسبب نقلها رسائل عدة من مستشفى «رفيق الحريري الحكومي» من دون أن تضع الكمامة. ولفتت المراسلة في تغريدة إلى أنها خضعت للفحص وكانت نتيجته سلبية. لا يختلف الوضع في mtv عن غيرها من الشاشات التي أخذت تدابير وقائية، لكن هنا طغت مساحيق التعقيم لليدين على مداخل ومخارج المحطة. أما في قناة lbci، فإن خطوة التعقيم كانت شخصية، ولكن كان مهماً إلتزام الموظفين بها.

وفي قناة «الميادين» كان لافتاً قيام مجموعة من المراسلين والمصورين بالحجر الصحي بعدما كانوا في زيارة الى ايران أخيراً لتغطية الانتخابات هناك، وعادوا على متن الطائرة الايرانية التي كشفت الفحوصات الطبية عن تواجد حالات فيها مصابة بـ «الكورونا». من جانبه، نشر المراسل احمد عبدالله فيديو يكشف فيه أنه في الحجر الصحي على مدى أسبوعين رغم أنه لم يسجل اي عوارض. كذلك الحال بالنسبة الى مدير القناة غسان بن جدو وإبنه، بعدما تداول رواد السوشال ميديا فيديو أيضاً يكشف فيه أنه وإبنه في الحجر الصحي خوفاً على سلامة الآخرين.