من مدخل تلفزيون لبنان

في خطوة مفاجئة، دخلت مجموعة من الفنانين الذين يعتصمون في وسط بيروت إلى مبنى «تلفزيون لبنان» في تلة الخياط. أحبّ هؤلاء أن يرفعوا صوتهم مع موظفي «تلفزيون لبنان» الذين لم يتقاضَ معظمهم أتعابهم منذ أشهر، فنجحوا في تحرّكهم العفوي. من هذا المنطلق، قرّر كل من: عبده شاهين وبديع وحنين أبو شقرا ووسام حنا وجنيد زين الدين ومازن كيوان وكميل يوسف وأنجو ريحان وفادي أبي سمرا، الدخول فجأة إلى مبنى «تلفزيون لبنان» بمرافقة كاميرا قناة «الجديد». في هذا السياق، يشرح شاهين في اتصال مع «الأخبار» كيف تم التحضير لتلك الخطوة، قائلاً «دخلنا مبنى التلفزيون الرسمي لنحرّر الشاشة من السلطة التي تضغط عليها. فالتلفزيون يدافع عن السلطة عبر نشرات أخباره ولا يُلقي الضوء على معاناة الناس. كما دخلنا التلفزيون من أجل الموظفين الذين يعانون الأمرّين جرّاء السياسيين وعدم حصولهم على مستحقاتهم». ويتابع نجم مسلسل «الهيبة»: «فجأة من دون إعلان مسبق عن هذه الخطوة، قررت تنفيذها سريعاً بالاتفاق معاً بشكل سرّي كي نُحدث صدمة. وصلنا إلى المبنى فتفاجأ الموظفون ولكنهم كانوا سعيدين لزيارتنا. خرجنا مباشرة على هواء «الجديد» وغنّينا النشيد الوطني. صرخت حنين أبو شقرا بأعلى صوتها «ممنوع أن يسكت صوت «تلفزيون لبنان» الذي يُعتبر من الشاشات الأولى في العالم العربي»». يتحدّث شاهين بحماسة عن الخطوات المقبلة للفنانين، قائلاً «الزيارة المقبلة ستكون لـ«نقابة الممثلين» التي لا تقوم بواجبها».