رغم الزفّة التي رافقت أمس احتفال إطلاق برمجة قناة mtv الخريفة داخل «استديو فيزيون» (النقاش)، إلا أنّ من يقرأ بين الأسطر يلاحظ أن فراغاً حاصلاً في مشاريع المحطة، وإن كان ذلك الفراغ غير واضح. فالبرمجة بحسب رئيس مجلس إدارتها ميشال المرّ، تكمن قوّتها في أن مشاريعها التلفزيونية هي ثمرة «إنتاج محلي»!. بهذا الكلام، يغمز المرّ إلى قناة lbci التي تعتمد في برمجتها على باقة من المشاريع المستوردة أو ثمرة تعاون بينها وبين قناة mbc وأبرزها عرض النسخات من برنامج «ذا فويس» (كل سبت 21:00). في المحصلة، وحدها mtv رفعت سقف المنافسة واحتفلت ببرمجتها بينما باقي القنوات المحلية إلتزمت الصمت وسط عواصف مادية من جميع الجهات. فقد شهدت إستديوهات المحطة إحتفالية ضمّت مقدّمي الشاشة الذين صعدوا إلى المسرح للاعلان كل واحد على حدة، ترافق مع عرض برومو البرنامج. كان جو معلوف الذي سيقدم برنامج «بالوكالة» أوّل الصاعدين إلى المسرح، وسط تصفيق عال ترحيباً بـ«الضيف العزيز». هذا الافتتاح فيه بعض «الكيدية»، بعدما ترك معلوف lbci التي عمل فيها ثلاث سنوات ليعود الى بيته الاول mtv الذي خرج منه إثر اشكال من غابريال المرّ الاب. ثم توالى على المسرح كل من: بيار رباط الذي إفتتح برنامجه «منا وجر» (كل ثلاثاء)، وناديا البساط مقدمة «مين بيعرف» (كل أربعاء)، ثم علا التصفيق مع صعود مارسيل غانم الذي حجز لنفسه مساء كل خميس ليطل في برنامج «صار الوقت». كذلك كانت فرصة لصعود سمير يوسف مقدّم برنامج «عاطل عن الحرية»، وغادة عيد صاحبة «بدا ثورة»، وكلود أبو ناضر هندي مقدمة «تحقيق»، وعادل كرم الذي يتولّى برنامج «بيت الكلّ». وعودة لـ «اللائحة السوداء» مع رياض طوق، و«خليك معنا» مع محمد قيس. لكن المفاجأة كانت بصعود طوني بارود إلى المسرح وسط «زفة وطبل»، معلناً عن برنامج مجهول الهوية. لم يستطع بارود أن يُخفي صدمته من صعوده الى المسرح، ويهمس في أذن المرّ «فاجأتني»! لم يعرف إسم برنامج بارود، أو توقيت إنطلاقته حتى إن mtv لم تبثّ برومو العمل كما حصل مع باقي البرامج. كما كان للدراما فرصة جيدة على المسرح، بحضور فريق مسلسل «بردانة أنا» (لكلوديا مارشيلينا ونديم مهنا)، إضافة الى مشاهد من مسلسل جديد سيكشف عنه خلال أسابيع. كما عرضت بعض اللقطات من مسلسل «عا إسمك» الذي سيبثّ في عيدي الميلاد ورأس السنة ويجمع كارين رزق الله وجيري غزال. في المقابل، كان ختام الاحتفال مع صعود فريق «الرقص مع النجوم»، مع فرصة لمقدمة البرنامج أنابيلا هلال (يشاركها وسام بريدي) للتمايل على المسرح، في محاولة لمجاراة المشروع الذي يقوم على الكشف عن مواهب الرقص.

برمجة لا بأس بها سترافق المشاهد طيلة الخريف وصولاً إلى بداية العام المقبل، لكن بالطبع تأتي «المولودة الجديدة» وسط معاناة الاعلام اللبناني عموماً من أزمة مالية حادة وإن كانت غير واضحة للعلن. وما أجمع عليه الاعلاميون خلال دردشتهم أن هذه البرمجة ستكون إمتحاناً صعباً، ولو أن mtv كما باقي الشاشات، تحاول تضميد جراحها بعرض تقرير في نشرتها المسائية تمدح فيه نفسها تحت عنوان «شو بدي إحكي شو بدي قول... برامج الـ mtv لهذا الموسم شي مش معقول».