رداً على مقال الزميل صدام حسين ««لازم نحكي» يا تمام بليق»، وردنا من فريق برنامج «لازم نحكي» على قناة «لنا» السورية، التعقيب التالي:

«ينتقد الكاتب وجود الممثلة رنا شميّس في منبر التقديم! علماً بأنّ البديهيات تبيح استثمار نجومية الممثل، بدءاً من علاقته مع الجمهور، وصولاً إلى شعبيته الواسعة، لخلق سياق مختلف باعتبار أنّ سوريا تفتقر للسوق الإعلامية التنافسية، مع غياب أسماء مكرسة في التقديم التلفزيوني، لكنها غنيّة بالتجارب الدرامية المميزة. سبق أن طرحت هذه التجارب عدداً كبيراً من نجوم التمثيل، الذين يمكن استقطابهم لهذا المطرح! وفقاً لما سبق، نود توضيح نقاط عدّة تخص برنامجنا تتعلقّ أولاً برغبتنا في خوض تجربة مختلفة، همّها إثارة الجدل من دون التهاوي نحو مكامن فضائحية أو مبتذلة، ومن دون السعي المقصود وراء عدد المشاهدات، وإنّما قلب المعادلة الإعلامية السورية، وفتح الهواء لسجال حاد، وانتقادات واسعة لم يعتد عليها المشاهد السوري في تلفزيوناته الرسمية والخاصة! كلّ ذلك خلق لدينا رغبة في صوغ ثنائية بين ممثلة سورية متمرّسة، وإعلامي لبناني عرف بجرأته، لاستضافة مجموعة من المعنيين بمواضيع مختلفة منوّعة، سورية ــ لبنانية، ثم نقاشها بجرأة، مع تدعيم آراء الضيوف أو طعنها، بالاتكاء على استبيانات رأي من الشارع، ومحاولة تنكيه الحلقة وكسر جمود النقاش بحضور غنائي ترفيهي. ربما يكون المنطق والأسلوب والسقف المرتفع بمثابة تفاصيل جديدة على الإعلام السوري، وهو ما يفسّر الجدل الذي رافق البرنامج منذ حلقته الأولى، ويبرر الانقسام الحاد في الآراء حوله. من ناحيتنا، نعتقده نجاحاً في الحضور، وقدرة فعلية على التأثير، يدعم اعتقادنا هذا استمرار الجدل بمجرّد طرح «برومو» الحلقة الثانية التي ستتناول كرة القدم السورية!