منذ ظهور مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنير، أخيراً في مقابلتين على وكالة «رويترز»، وكشفه عن تفاصيل «صفقة القرن»، واستثماراتها المالية داخل فلسطين والبلدان المجاورة، لم تهدأ وسائل التواصل الإجتماعي، سيما تويتر، الذي يعتبر المنصة الأنجع في التعبير عن غضبة عربية حاسمة ترفض بيع فلسطين، وتصفية قضيتها. الى جانب المنشوارت والتغريدات المستنكرة، ألهمت العديد من المنظمات الفلسطينية، ورسامي الكاريكاتور، بتجسيد ما يحاك لفلسطين، بدءاً من العاصمة البحرينية. عشرات الملصقات، التي حملت عبارات «أرضنا لن ننساها»، «فلسطين ليست للبيع»، «ثابتون في أرضنا»، الى جانب رسوم تجسد الشعب الفلسطيني، سيما من جيل «النكبة». منشورات بصرية، انتشرت تحت وسوم عدة، باللغتين الإنكليزية والعربية، ترفض «صفقة القرن»، وتندّد بـ «مؤتمر البحرين» أمثال #No4DealOfCentury، و #PalestineisNOT4Sale، وDownbahrainconference#، الى جانب رسوم كاريكاتورية حضر فيها العنصر الأميركي، متمثلاً بالرئيس الأميركي دونالد ترامب، والرجل العربي الذي قبل ببيع فلسطين بحفنة دولارات، والفلسطيني الذي يقف اليوم مندداً بما يحدث.



الرسامة الفلسطينية أميّة جحا اختصرت هذه المشهدية التي أسمتها «صفعة القرن»، عبر تشبيه الرجل العربي بوحيد القرن، يمتطيه ترامب، ويقوم بغرز قرنه بالمرأة الفلسطينية، التي تختصر رمزياً القضية الفلسطينية. أما الرسام الفلسطيني محمد سباعنة، فجسد بدوره الرجل العربي (الأنظمة الخليجية) واستخدم عقال رأسه، ليحوّله الى رسن يقوم باستخدامه سيده الأميركي دونالد ترامب، راكباً على ظهره.