أعلنت شركة فايسبوك في تقرير، أمس الخميس أنّها تمكنت من إلغاء أكثر من ثلاثة مليارات حساب وهمي خلال الفترة الممتدة من تشرين الأوّل (أكتوبر) إلى آذار (مارس) 2019، أي بما يعادل ضعف عدد الحسابات الوهمية التي ألغيت خلال الأشهر الستة السابقة لهذه الفترة.

زيادة الأعداد تعكس حجم التحدي الذي يواجه موقع التواصل الاجتماعي العملاق في إلغاء الحسابات التي تنتجها أجهزة الحاسب الآلي لنشر رسائل إلكترونية غير مرغوب فيها أو أنباء مزيفة أو أي مواد أخرى مخالفة.
وكما تتحسن أدوات تعقب فايسبوك، كذلك تزداد جهود أولئك الذين يصنعون تلك الحسابات الوهمية. ولفتت الشركة إلى أنّ معظم الحسابات الوهمية تحجب «في غضون دقائق» من إنشائها، قبل أن يراها أحد ويبلغ الشركة عنها.
تجدر الإشارة إلى أنّ معظم الحسابات الوهمية لا تظهر في هذا الإحصاء، غير أنّها بحسب تقديرات الشركة فإنّ 5 في المئة من حساباتها الشهرية النشطة وهمية. وعدد مستخدمي موقع فايسبوك النشطين شهرياً هو 2.4 مليار.