أمس الأربعاء، قدّمت مجموعة «سبوتيفاي» السويدية، الأولى عالمياً في مجال البثّ الموسيقي التدفقي (الستريمينغ)، شكوى إلى المفوضية الأوروبية تتهم فيها شركة «آبل» الأميركية بـ «استغلال هيمنتها على سوق الموسيقى عبر الإنترنت».

قال دانييل إيك، أحد مؤسسي الخدمة السويدية، في بيان نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية» إنّه «خلال السنوات الأخيرة، اعتمدت «آبل» في متجرها «آب ستور» قواعد عمدت من خلالها إلى حدّ الخيارات وتقويض الابتكار»، بما يؤثّر سلباً على مطوّري التطبيقات الأخرى. وتتّهم «سبوتيفاي» المجموعة الأميركية المالكة لنظام تشغيل «آي أو أس» ومتجر «آب ستور» الإلكتروني، بفرض إتاوات نسبتها 30 في المئة على خدمات الموسيقى عبر الإنترنت التي تعرضها في متجرها، ما يرفع كلفة الاشتراك على المستخدمين. هذه الرسوم الإضافية، تدفع «سبوتيفاي» إلى «زيادة الاشتراك في خدمتها بريميوم بما يفوق بأشواط الاشتراك في «آبل ميوزيك»...».
في هذا السياق، تطالب «سبوتيفاي» بأن تقارن الخدمات الموسيقية في ما بينها بحسب جودتها وليس وفق معايير «آب ستور»، وألا يضطر المستخدم للجوء إلى «آبل» للاستماع إلى الموسيقى عبر الانترنت، كما هي الحال في بعض الأسواق، بالإضافة إلى ألا تكون منصات الدفع الإلكتروني حاجزاً يقف بين العرض والمستهلك.