قرّرت شركة «آبل» الأميركية التحقيق في تطبيق سعودي على هواتفها «آيفون» يمكن استخدامه لتعقّب النساء ومنعهنّ من السفر.

قال تيم كوك، الرئيس التنفيذي للشركة، في حديث لشبكة «إن بي أر» الأميركية إنّه لم يكن على دراية بتطبيق «أبشر» المستخدم في السعودية، لكنّه سيبحث في الأمر. جاء ذلك بعدما انتقدت منظمات حقوق إنسان هذا التطبيق الذي يُستخدم في الأساس للوصول إلى الخدمات الحكومية في المملكة، وفق ما ذكر موقع «هيئة الإذاعة البريطانية».
في السياق نفسه، دعا السيناتور الديمقراطي رون وايدن، شركتي «آبل» و«غوغل» إلى إزالة التطبيق من متاجرهما المخصصة للهواتف الذكية (آبل ستور، وغوغل بلاي). فعلى ما يبدو، تخصّص السعودية «أبشر» للتعامل مع المؤسسات الحكومية، مثل تجديد رخص القيادة، وهو ما يجعل منع السفر أو السماح به أسهل بكثير، ويمكن القيام بهذه العملية عبر الهاتف الذكي.
وصُمم التطبيق في الأصل لصالح وزارة الداخلية السعودية، وتم استخدامه لسنوات عدة وتنزيله أكثر من مليون مرة. غير أنّ تحقيقاً أجراه موقع «إنسايدر» الإلكتروني سلّط الضوء على كيفية استخدام أولياء الأمور الذكور التطبيق لتسجيل الزوجات والأخوات والبنات إما لتقييد سفرهن إلى الخارج أو السماح بذلك. ويتلقى ولي الأمر الرجل إخطاراً من التطبيق إذا ما حاولت سيدة هو «مسؤول عنها» مغادرة البلاد.
من جهتها، قالت منظمة «هيومن رايتس ووتش»: «يمكن لتطبيقات كهذه أن تسهّل انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك التمييز ضد المرأة».