«لست قلقاً. شاهدت أفلاماً رومانسية ــ كوميدية بما فيه الكفاية لأعرف بأنّ شباباً مثلي دائماً ما يقعون في مآزق كهذه». جملة قد تبدو عادية يقولها الممثل بين بادلي الذي يجسّد شخصية «جو غولدبرغ» في مسلسل YOU (أنتِ) الذي انطلق عرضه في أيلول (سبتمبر) الماضي على قناة Lifetime الأميركية قبل أن تستحوذ عليه شبكة «نتفليكس» وتوفّره على منصّتها الخاصة بالـ «ستريمينغ» في بداية عام 2019. لكنّ الشاب الثلاثيني يقول كلامه أثناء استلقائه على سرير «غوينيفير بيك» (إليزابيث لايل) ــ الفتاة التي صار مهووساً بها ــ وهو يقرأ رسائلها الموجودة على جهاز الكومبيوتر الخاص بها ليعرف المزيد عنها. تجهل الصبية المولعة بالكتابة أنّه موجود هناك، لا بل إنّها تجهل وجوده أساساً. لعلّ أكثر ما يميّز المسلسل المثير المؤلَّف من عشر حلقات والمستند إلى رواية بالاسم نفسه لكارولين كيبنيس صادرة في عام 2015، يكمن في كيفية معالجته للطريقة التي يتعامل بها المجتمع مع السلوكيات المسيئة في كثير من الأحيان، عبر إضفاء الرومانسية عليها. في تعليق «جو» الكثير من الدهاء، وإن كان هو غير مدرك لمضمونه السلبي، كما أنّ سلوكه المختلّ مشابه غالباً للعديد من أبطال الأفلام التي تمزج بين الرومانسية والكوميديا. البطل شديد الذكاء، ومقتنع بأنّه شاب خيِّر، حتى أنّه ينجح في نقل هذا الشعور إلى المشاهد أيضاً في كثير من الأحيان: يعير كتباً لجاره الصغير الذي يلجأ إليه هارباً من مشاكل أمّه المدمنة على المخدّرات وحبيبها المعنّف. تُروى الأحداث بلسان «جو» الذي يخبرنا بأنّ كلّ ما يفعله من تدخّل وتلاعب في مسار حياة «بيك» (يصل إلى درجة ارتكاب جرائم من بينها الخطف والتعذيب والقتل) هو لـ «حمايتها»، من نفسها حيناً ومن حبيبها السابق وأصدقائها المقرّبين أحياناً أخرى، وللفوز بحبّها المطلق! في مكان آخر، يبدو مدير المكتبة النيويوركية الميزوجيني مقتنعاً بأنّه «النسوي» الوحيد في حياة الصبية الشقراء التي يصرّ على رؤيتها بصورة من نسج خياله ومغايرة للواقع: كاتبة موهوبة، وامرأة مميزة، وصادقة وضحية المحيطين بها. على الرغم من أنّها في الحقيقة أنانية وانتقامية وخائنة. بطبيعة الحال، لا شيء من هذا يبرّر السلوك المرضي للبطل المستعد لفصل «بيك» عن محيطها مهما كان الثمن. وهذا هو بيت القصيد. على امتداد الحلقات، يتعيّن على المشاهد إجراء «فحص ذاتي» باستمرار، إذ يجد نفسه أحياناً معجباً بهذه الشخصية! هذا التباين يظهر جلياً في حجم الانقسام في الآراء بين روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث لا يزال المئات يحاولون التوفيق بين معرفتهم بأنّ «جو» مضطرب عقلياً وبين أنّ شخصيّته يمكن أن تكون ساحرة. بين بادلي الذي اشتهر في مسلسل Gossip Girl بشخصية «دان هامفري»، ذُهل شخصياً بكمية الآراء الإيجابية وحجم الإعجاب الافتراضي بالشخصية التي يلعبها، فراح يذكّر الناس على تويتر بأنّ «جو غولدبرغ» قاتل، كما رفض طلب إحداهن بخطفها!

تختلف النسخة المصوّرة عن YOU عن تلك المكتوبة، لا سيّما على صعيد النهاية، لكن النتيجة واحدة. يأخذنا العمل إلى أماكن غير مريحة، يضعنا أمام مواقف قاسية قد يواجهها أي منّا في حياته اليومية بفعل المواعدة الإلكترونية على سبيل المثال، أو إبقاء الشبابيك مفتوحة، أو حتى مشاركة الكثير من المعلومات والصور على مواقع التواصل الاجتماعي (يستغلّ البطل هذه المعلومات للسيطرة على «بيك» والغوص في شخصيّتها، بالإضافة إلى استثمارها في ارتكاب تجاوزاته). يبيّن هذا المسلسل إلى أي مدى يمكن أن تكون الممارسات العادية خطيرة في بعض الظروف.