حجبت «نتفليكس» أخيراً الحلقة الثانية من برنامجها الأسبوعي الساخر Patriot Act with Hasan Minhaj الذي وجّه فيها الكوميديان الأميركي حسن منهاج (33 عاماً) انتقادات لاذعة للسعودية. علماً بأنّ اسم البرنامج مستوحى من Patriot Act، وهو قانون مكافحة الإرهاب الذي أُقرّ بعيد أحداث 11 أيلول (سبتمبر) 2001. جاء قرار الشبكة الأميركية المتخصصة في إنتاج وبث المحتوى الترفيهي عبر تقنية الـ «ستريمينغ» إثر تلقيها شكاوى من مسؤولين سعوديين. أمر يثير تساؤلات عن حدود حرّية التعبير على الإنترنت، ومدى اتساع سطوة ولي العهد محمد بن سلمان وحدود رقابته لتشمل منصات عالمية. في بيان رسمي، قالت «نتفليكس» إنّها ألغت الحلقة من منصّتها في السعودية فقط (لا تزال متوافرة على يوتيوب) بعدما اعتبرت «هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات» أنّها «تخرق قوانين المملكة للجرائم الإلكترونية».

في الحلقة المثيرة للجدل، انتقد منهاج المملكة بعد اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول، ووجّه أسهمه تحديداً نحو بن سلمان، فضلاً عن انتقاده الشديد للحرب التي يقودها الأخير على اليمن، وتشكيكه وسخريته من مزاعم ولي العهد حول زيادة سقف الحرية والانفتاح.
من جهتها، قالت المحرّرة في صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية حيث كان خاشقجي ينشر مقالاته، في تغريدة إنّ القرار «مثير للغضب»، في مقابل مدافعة «نتفليكس» عن خطوتها بالقول «إنّنا ندعم بقوة حرية الإبداع الفني في العالم وألغينا الحلقة في السعودية بعد تلقي طلب قانوني سليم، وامتثالاً للقانون السعودي».