تحت عنوان «أصدقاء أم غرباء»، صدر الكتاب الأوّل للصحافي ومقدّم البرامج جعفر عبد الكريم (1981) باللغة الألمانية. يتناول العمل بدايات الإعلامي اللبناني الشاب في ألمانيا، ويضم مختارات من أهم القصص الإنسانية والمواضيع الجدلية التي تناولها خلال مسيرته المهنية. بحضور عدد من الشخصيات السياسية والثقافية والكتّاب والمثقفين ومحبّي مقدّم برنامج شباب توك عبر «دويتشه فيله»، وقّع جعفر الكتاب في برلين فيما تضمّن اللقاء نقاشاً حول المضمون وقراءة نصوص من العمل. وأكّد عبد الكريم أنّه «سعيد بتدوين مشاهداتي ونقل آراء الشباب الحالم بالحرية والتغيير كما هي، من دون أي تدخل أو تجميل أو استقطاع».

بعد يوم واحد من طرحه، دخل كتاب «أصدقاء أم غرباء» في قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في ألمانيا عبر موقع «أمازون»، في الوقت الذي نفدت فيه الكمية الأولى التي طُرحت في الأسواق قبل انتهاء احتفال التوقيع.
يذكر أنّ جعفر يعدّ الوجه الأبرز لـ «دويتشه فيله» في العالم العربي، بفضل برنامجه الأسبوعي الذي يحرص من خلاله على مناقشة مواضيع منوّعة تتعلّق بالشباب العربي المقيم في مختلف دول المنطقة أو المغترب، ومعالجة قضايا تعتبر تابوهات وغيرها (مثل الإلحاد، والاغتصاب، وتأخّر سنّ الزواج عند المرأة، والتطرّف الديني...)، بالإضافة إلى دفاعه الدائم عن الحرية الفردية واحترام حقوق الإنسان.
تجدر الإشارة إلى أنّ الشاب اللبناني المولود في ليبيريا مؤثّر في الإعلام الألماني، سواءً عبر مدوّناته المصورة على موقع «دير شبيغل»، أو مقالاته الدورية في صحيفة «تسايت أون لان» المحلية واسعة الإنتشار، مما أدى إلى اختياره كأفضل مراسل صحافي في ألمانيا لعام 2017 من قبل مجلة «ميديوم».
ومن المتوقّع أنّ تبصر نسخة مترجمة من الكتاب إلى العربية النور في وقت قريب.