بعد أقل من ثلاث سنوات من الغياب والصمت، عاد زياد الرحباني إلى الخشبة كما إلى الإعلام. بعد أمسيتيه ضمن «مهرجانات بيت الدين» وحفلاته المتفرقة في الحمرا وغيرها من المناطق، توازياً مع لقاءات عديدة كان قد استهلها في قنوات تلفزيونية وإذاعية كـ «المنار» و«صوت الشعب»، سيختلي الراغبون بشاشات التلفزة على مدى أكثر من ساعة مساء اليوم، ليتابعوا إطلالة «الرفيق» زياد على قناة «الميادين» في برنامج «ندوة الأسبوع» بضيافة الإعلامية لينا زهر الدين.

بشخصيته الكاريزمية وحنكته السياسية اللاذعة، سيخصص الرحباني أجوبةً على مضامين جدلية عدة لطالما وُجد لها حيز في فضول جمهوره، لتتدحرج التساؤلات المطروحة بين أهوائه الايديولوجية ومواقفه السياسية من «حزب الله» وسوريا، وحول ارتباطه بالقضية الفلسطينية ورموزها كناجي العلي، وغسان كنفاني ومحمود درويش، وبين الأواصر الآنية التي تجمعه بسياسين وفنانين المحليين، كما تفصيلات معمقة أخرى تدور في فلك هواجسه وطموحاته الفردية.

*زياد الرحباني ضيف برنامج «ندوة الأسبوع»: الليلة على شاشة «الميادين» عند الساعة 20:30.