تعتبر قناة otv أنّها اكتشفت «البارود» العام 2009 عندما قدّمت برنامج النكات lol الذي قدّمه هشام حداد وأرزة الشدياق. يومها، لمع نجم الثنائي على الشاشة بسبب طبيعة البرنامج الذي كان يستعرض النكات التي تخطّى بعضها «الخطوط الحمراء»، وكذلك بسبب طبيعة العمل الذي كان يصنّف ضمن المشاريع «الجريئة». أطلّ هشام وأرزة بمواسم عدّة من lol، واستقبلا مجموعة من الفنانين (ت)، وراح كل ضيف يُفرغ ما في جعبته من نكات سمجة وأخرى مضحكة. لكن في العام 2012، أوقفت الشاشة البرتقالية ذلك العمل التلفزيوني، وقرّرت عدم عودته لأسباب تتعلّق باستهلاكه لأقصى الدرجات، وتراجع نسب المشاهدة.

في المقابل، كانت otv تعلن عن عودة lol إلى شاشتها كل فترة، على اعتبار أنّ ما حقّقه البرنامج من شعبية لم يصل إليه أيّ مشروع آخر، غير أنّها كانت تتراجع عن الأمر لأسباب عدّة، منها كيفية إعادة إطلاق البرنامج بحلّة جديدة بعدما تمّ استهلاكه. تلا ذلك ترك حداد لقناة otv وانتقاله إلى lbci حيث نجح في تقديم برنامج «لهون وبس».
في غضون ذلك، استفادت القنوات المحلية من lol، وعرضت العديد من المشاريع المشابهة لجذب الانتباه. حالياً، تفكّر otv بعودة lol مجدداً إلى شاشتها بحلّة وشكل جديدَيْن، على أن تقدّمه أرزة الشدياق إلى جانب مقدّم ثانٍ لم يتمّ الاتفاق عليه بعد. تشرح الشدياق في اتصال مع «الاخبار» أنّ الفكرة عادت مجدّداً بعدما تلقت اتصالاً من القائمين على otv، على أن يتمّ قريباً تحديد إطار البرنامج وكيفية عودته. تكتفي المقدّمة والممثلة الكوميدية بالقول إنّه «من زمان بتمنّى عودة lol، ويبدو العودة قريبة».
في المقابل، تلقّت الشدياق أيضاً عرضاً من قناة mtv لتقديم عمل تلفزيوني آخر مختلف كلياً وبعيداً عن مجال النكات، على أن تحسم في الفترة المقبلة خيارها. فهل تقود أرزة رحلة عودة برنامج النكات؟