لا علاقة لما ترسمه رانيا المدرس – سيلفا بالتجربة الاستثنائية لوالدها فاتح المدرس. الابتعاد عن التأثير المباشر للأب هو أمر إيجابي طبعاً، لكن الجهة التي ذهبت إليها الرسامة السورية الشابة تطرح أسئلة عديدة عن أعمالها التي تكاد تُختصر في فن البورتريه. لا نريد أن نعطي حكماً مبرماً على تجربة لا تزال في بداياتها، لكن التركيز على رسم البورتريه (قد) يحصر خيارات التجربة في مساحة مستقبلية ضيقة.


ما نراه في معرضها البيروتي Rêve – évolution الذي تحتضنه غاليري Art Circle، يؤكّد أنّ الرسامة تستأنف ما بدأته في معرضها الدمشقي قبل عامين، حيث تحتل الوجوه، وخصوصاً النسائية تسع لوحات من أصل اثنتي عشرة لوحة.
الوجوه التي تتبادل النظرات على جدران الصالة، تمنح المعرض مزاجاً موحداً. الوحدة متأتية من تشابه الملامح الأنثوية، ومن تقنية إنجاز هذه الملامح. تستخدم المدرس وسائط مختلفة في رسم البورتريه. هناك حضور واضح لألوان الشمع والباستيل والحبر، لكن الخطوط الصريحة هي الأبرز في تأليف اللوحة. خطوط ذات حس غرافيكي يحوّل البورتريهات إلى تصميمات مبتكرة في موازاة كونها وجوهاً بشرية. هكذا، تتحول الملامح إلى تضاريس تحتمل تزيينها بإضافات مختلفة، بينما تقترب الوجوه من فكرة «الموديل» مع تشابه الأفواه والأنوف والعيون. الاختلافات تأتي من الإضافات الصغيرة التي تحاول كسر نمطية البورتريه. أحياناً تأتي على شكل طيور صغيرة تحلّق في سماوات الخدين، بينما طائر وحيد يحطّ على خط يصل بين الحاجبين، كما في لوحة «رؤية»، بينما تنسدل على الوجه شجرة خريفية عارية الأغصان في لوحة «شجر الجنة». في لوحات أخرى، تورق الأغصان وتزهر فوق الوجه، وتعود الطيور بأعداد أكبر لتحتل الوجه وخلفية اللوحة، أو تصبح طائراً كبيراً ينافس الملامح على مساحة اللوحة، أو تغيب الطيور نهائياً، كي تستفرد العيون الآسية بالمتلقي. في لوحة بلا عنوان، يتدلى طائرٌ أزرق صغير من الأذن كاقتراح مبتكر لشكل الأقراط، وفي لوحة أخرى، ينشطر الوجه نفسه إلى وجهين، وتظهر لأول مرة يدٌ تخترق الوجهين. اليد تكبر وتحتل لوحة كاملة، ثم نرى يدين تتلامسان بالإبهامين في لوحة تالية، بينما الطائر الأزرق الذي حلّق في لوحات سابقة، يصبح بطلاً وحيداً في لوحة منفصلة.
في النهاية، تترك تجربة رانيا المدرس انطباعاً لطيفاً وإيجابياً لدى المتلقي، لكن ذلك لا يلغي القيم التزيينية والتسويقية في أعمالها التي تبدو خفيفة، وعلى استعداد مسبق لمراودة المقتنى الافتراضي.




* Rêve – évolution: حتى 11 تشرين الأول (أكتوبر) ــ «غاليري آرت سيركل» (الحمرا). للاستعلام:03/027776