يهدّد معجبو الكاتب الأميركي جورج آر آر مارتن بمقاطعة مشروعه التالي وسط اتهامات بالعنصرية تستهدف اثنين من معاونيه.

اختير المؤلّفين المشاركين منذ فترة طويلة لكاتب «صراع العروش»، الزوجَيْن ليندا أنطونسون وإيليو إم غارسيا جونيور، للمشاركة في كتابة «كتاب مرجعي فاخر» حول آل «تارغاريان» يُسمّى «صعود التنين: تاريخ مصوّر لسلالة تارغاريان، المجلّد الأوّل» (The Rise of the Dragon: An Illustrated History of the Targaryen Dynasty, Volume One).
ومع ذلك، وبعدما أعلن مارتن عن العمل المرتقب عبر حسابه على «تويتر»، سجّل الآلاف من المعجبين مواقف غاضبة، قائلين إنّهم سيقاطعون الكتاب بسبب التعليقات المثيرة للجدل التي أدلى بها الزوجان.
عام 1999، أنشأ الثنائي منتدى إلكتروني (Westeros.org)، وتم تجنيدهم لاحقاً من قبل مارتن للتحقق من صحة روايته لعام 2005 «وليمة للغربان». وفي عام 2014، شاركا في تأليف «عالم الجليد والنار»، وهو كتاب مصوّر مصاحب لسلسلة الروايات الشهيرة.
في عدد من المناسبات، انتقدت أنطونسون علناً اختيار الممثلين الذين لا تتطابق أعراقهم مع شخصياتهم في كتب مارتن الأصلية، مثل نونسو أنوزي، الممثل الأسود الذي لعب دور «زارو زوان داكسوس» في سلسلة الفانتازيا الشهيرة «صراع العروش».
وفي العام الماضي، استهدفت اختيار ستيف توسان في دور «كوريليس فيلاريون»، حيث غردت: «لا يوجد أفراد سود من فاليريا ولا ينبغي أن يكون هناك أي شخص أسود في المسلسل كذلك. لا ينبغي أن يتفوق التنوع على القصة».
وفي حديث مع «فارايتي»، قالت أنتونسون إن المعجبين الغاضبين قد «انتقوا بعناية تصريحات محددة وأخرجوها من سياقها»، مضيفاً أنّ الأمر يزعجها «لوصفها بالعنصرية، بينما كان تركيزي ينصب فقط على بناء هذا العالم الساحر».
وحول تنوّع العرض، افترض ريان كوندال، مبتكر المسلسل المشارك أخيراً أنّ «العالم مختلف تماماً الآن عما كان عليه قبل 10 سنوات عندما بدأت سلسلة «صراع العروش». الأمر مختلف عما كان عليه قبل 20 عاماً عندما صنع بيتر جاكسون فيلم «سيّد الخواتم». يجب أن تكون هذه الأنواع من القصص أكثر شمولاً مما كانت عليه تقليدياً»، وفق ما نقلت صحيفة الـ «غارديان» البريطانية.