يُختتم في تونس اليوم الجمعة «المنتدى الإبداعي التفاعلي» الذي انطلق أمس، وهو أكبر لقاء رقمي ثقافي وإبداعي في منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

يجمع اللقاء بين داعمين للعمل الثقافي ومتبرعين يصل عددهم إلى ألف مشارك، منهم 50 شخصاً من مستثمرين ومتبرعين موزّعين على 4 ورشات و15 متحدثاً.
«الماراتون الرقمي لتعبئة الموارد» في نسخته الخامسة مموّل من «الصندوق العربي للثقافة والفنون» (آفاق)، ويجري بالشراكة مع «ملتقى المؤسسات العربية».
في حديث لـ «الأخبار»، قالت منسّقته، وفاء بلقاسم: «تركّز الصيغة الخامسة للحدث على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بهدف نسج الروابط بين المبدعين وداعميهم والمانحين على المستوى الإقليمي وتشجيع مبادئ التمويل الذكي والدائم للصناعات الثقافية والإبداعية». وأضافت: «نحن الشركة الوحيدة التي تعمل على هذا التصوّر بربط الصلة بين المستثمرين والمبدعين وإقناع المستثمرين بجدوى الاستثمار في الصناعات الثقافية... بدأنا التجربة قبل أربع سنوات وهدفنا الأساسي هو البحث عن ممولين للمشاريع الثقافية ونحن لسنا إلا صلة ربط بين الطرفين».
وهذا الملتقى هو افتراضي بالكامل، وهو لقاء بين الداعمين للصناعة الثقافية والشباب المبدع في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، فيما تمّت دعوة الجمعيات والمنظمات التي تدعم الثقافة للنظر في المشاريع التي يمكن دعمها، سواءً التي يقدمها مبدعون أو تقترحها جمعيات ثقافية.
فالهدف الأساسي لهذا الحدث، بحسب وفاء بلقاسم، هو «فتح نافذة للمبدعين الشباب لتنفيذ مشاريعهم بدعم من بعض المانحين والمنظمات ومراكز التمويل العربية وغير العربية».