اختتم في Terrain Vagh في الحي اللاتيني في باريس معرضاً للفن التشكيلي العراقي نظّمته جمعية «كهرمانة للفنون» التي ترأسها التشكيلية ملاك جميل.

هذا الفضاء الذي تديره التونسية مفيدة عتيق متخصّص في تنظيم معارض الفن التشكيلي والفوتوغرافيا لفنانين من حول العلم، وخصوصاً العرب.
في هذا المعرض السنوي للجمعية، شارك عشرة فنانين عراقيين من جيلي الرواد والشباب بـ 25 عملاً تنوّعت بين الرسم والنحت والخزف موزّعة بين الانطباعية والواقعية والتجريد.
أعمال التشكيليين العراقيين في باريس كانت إطلالة على حضارة العراق وثقافة بلاد ما بين النهرين. هكذا، استمتع الزوّار بأعمال لسميرة عبد الوهاب وملاك جميل وسمر العطار ولمعان الآغا وبدرية غفور وسندس القصاب ولمياء الراوي ومنذر المدفعي وكريم سيفو.
في ظلّ الأزمة السياسية والأمنية التي يعيشها العراق في مواجهة التجاذبات الطائفية والسياسية التي تعصف به، يبقى الفنان العراقي حارساً للذاكرة مهما اشتدت المحن.
في الحي اللاتيني في باريس، كان جمهور التشكيل على موعد مع الفن العراقي الذي استعاد الشرق من خلال استلهام العمارة والنمنمات وحكايات شهرزاد. فكان هذا المعرض رحلة عبر الألوان والأشكال إلى بغداد والبصرة وبابل التي شهدت أقدم الحضارات الإنسانية.