ضحك ولعب ومزح وحبّ

«شخصيات، أغنيات، حزازير، انشراح، انبساط وقمامير. ليلة ستأخذنا من مَيْلَة إلى مَيْلَة، ستسقينا الفرح والمرح بالكَيْلَة، سنُفرفش ونُنَعْنِش ونربح ونطير ... هيدا كلو موجود بعرض الفوازير».


هكذا، يُشوّق القائمون على «ضحك ولعب ومزح وحب» الجمهور للعرض الغنائي التمثيلي والتفاعلي الذي سيُقدّم في «مترو المدينة» في 10و24 آب (أغسطس) الحالي. يقول عازف الإيقاع المشارك في العمل، أحمد الخطيب لـ «الأخبار» إنّه «مُقسّم إلى أربعة أجزاء، يبدأ كلّ منها بـ «حزّورة»، عبارة عن موسيقى أغنية تعزفها الفرقة لوقت قصير، ويفترض بالجمهور أن يعرف اسمها واسم مغنيها قبل أن يغنيها الجميع». يشتمل العرض على أعمال لبنانية ومصرية لصباح، فريال كريم، ابراهيم مرعشلي، أبو سليم، عمر الزعني، محمد عبد الوهاب، عبد الحليم حافظ وغيرهم. يشارك في الموعد المرتقب كلّ من: ياسمينا فايد ( غناء)، زياد الأحمدية (غناء وعود)، أحمد الخطيب (إيقاع)، ضياء حمزة (هارمونيكا وكيبورد)، أيمن سليمان (درامز) وعلي قنبر (كلارينيت).
* «ضحك ولعب ومزح وحبّ»: الأربعاء 10 و24 آب ــ س: 21:00 ــ «مترو المدينة» (الحمرا ــ بيروت). للاستعلام: 76/309363

«عنبر»... ختامها سينما!
مساء غدٍ الجمعة، يختتم «مهرجان عنبر للثقافة والفنون» دورته الثانية في «محترف أدهم الدمشقي» (الأشرفية) بعرض سلسلة أفلام وثائقية تجريبية شاعرية بعنوان «أنا» (إنتاج جمعية Home of Cine-Jam)، أُعدّت ضمن «المختبر السينمائي للخلق بالحدس». يلي العرض نقاش مع المخرجة موريال أبو الروس التي صمّمت وأدارت المختبر ومع سينمائيين آخرين. تتضمّن السلسلة تسعة أفلام، شارك في إخراجها أديب فرحات، بشار الخوري، هيلو سروجي، جورج أبو غزالي، إيلي عزام، جان كلود بولس، وليد يزبك، شادي رباحي وساندي بيل بطرس. في حديث مقتضب معنا، قالت أبو الروس إنّ كل مشارك أعدّ فيلماً سينمائياً قصيراً عن ذاته. أضافت أنّها دعت المخرجين للمشاركة في هذا المختبر إيماناً منها بقدرتهم على الخلق وبأهمية الإبداع الصادق. أما الفنان أدهم الدمشقي الذي ساهم في تنسيق أعمال المختبر، فاعتبر أنّ هذا الحدث مهم ويحمل طابعاً ريادياً، كونه الأوّل من نوعه في لبنان والعالم العربي، ما يجعل لبنان «رائداً في هذا المجال السينمائي».
* عرض سلسلة أفلام «أنا»:  غداً الجمعة ــ س: 20:00 ــ «محترف أدهم الدمشقي» (الجعيتاوي ــ الأشرفية). الدعوة عامّة.


بيروت... فقاعة حرية


بالتعاون مع Art Scene Gallery، أطلقت جمعية Rebirth Beirut معرضها الجديد «فقاعة حرية» الذي يستمر إلى 30 آب (أغسطس) الحالي في مقرّها في شارع غورو (الجميزة)، وهو كناية عن مجموعة من القطع الفنية واللوحات المعاصرة. يسعى المعرض وفقاً لرئيس ومؤسّس Rebirth Beirut، غابي فرنيني إلى «نشر ثقافة الفن والإبداع التي تعكس صورة بيروت الحقيقية وإلى دعم الفنانين المشاركين بنشر أعمالهم ولوحاتهم وفنّهم الراقي والمميّز». يتضمن الحدث لوحات لفنانين لبنانيين وعرب، مبتدئين ومحترفين. علماً أنّ جزءاً من العائدات سيذهب لدعم أنشطة الجمعية التي تشمل سلسلة مشاريع إنمائية تهدف إلى «تخفيف وطأة المعاناة عن كاهل الشعب اللبناني».
* معرض «فقاعة حرية»: إلى 30 آب ــ من س: 12:00 إلى س: 19:00 ــ جمعية Rebirth Beirut (شارع غورو ــ الجميزة. بيروت).