أعلنت دار أوبرا «متروبوليتان»، أمس الخميس، أنّ السوبرانو الروسية الشهيرة آنا نتريبكو التي تواجه انتقادات بسبب تعاطفها المفترض مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ألغت مشاركتها في كل الحفلات المقررة في الدار العريقة في نيويورك.

وقالت الدار في بيان «بما أنّها لم تمتثل لشروط +ميت+ لتسحب دعمها الرسمي لفلاديمير بوتين الذي يشن حرباً في أوكرانيا، انسحبت من حفلاتها المقبلة في +ميت+ ضمن مسرحية +توراندوت+ لبوتشيني في نيسان (أبريل) وأيار (مايو) 2022، و+دون كارلوس+ لفيردي في الموسم المقبل». وأشارت دار «متروبوليتان» إلى أنّ نتريبكو ستُستبدل بالسوبرا الأوكرانية ليودميلا موناستيرسكا في أوبرا «توراندوت».
وصف مدير الدار الأميركية، بيتر غلب، انسحاب السوبرانو الروسية بأنّه «خسارة فنية كبيرة للـ+ميت+ وللأوبرا»، قائلاً إنّ «آنا هي من أعظم المغنيات في تاريخ +ميت+، لكن قتل بوتين لضحايا بريئة لم يترك أمامنا أي حل». وأوضح في رسالة إلكترونية لوكالة «فرانس برس» أنّه «يصعب تصور سيناريو يلحظ عودة أنّا إلى +ميت+».
وكانت السوبرانو الشهيرة قد أعلنت الثلاثاء الماضي في بيان أنّها ستنسحب من العروض الفنية «حتى إشعار آخر»، من دون تقديم توضيحات إضافية.
وكان مقرراً أن تقدم نتريبكو الأربعاء عرضاً في دار إلبه الفيلهارمونية في هامبورغ شمال ألمانيا، إلا أنّ الحفلة أرجئت حتى أيلول (سبتمبر) المقبل. كما كان مقرراً أن تظهر السوبرانو في آذار الحالي على خشبة مسرح «لا سكالا»في ميلانو ثم في زيورخ.
يأتي ذلك في وقت تتزايد فيه الضغوط على الفنانين الروس للنأي بأنفسهم عن بوتين، تحت طائلة نبذهم في الغرب واستبعادهم من مسارحه وأنشطته الثقافية والفنية.
وقد اهتز عالم الموسيقى الكلاسيكية في وقت سابق من الأسبوع الحالي بإعلان أوركسترا ميونخ الفيلهارمونية الاستغناء عن قائد الأوركسترا الشهير فاليري غيرغييف المعروف بقربه من الكرملين.