تحلّ الفنانة المصرية مريم صالح، غداً السبت ضيفةً على برنامج «بيت القصيد» الذي يقدّمه الشاعر والإعلامي اللبناني زاهي وهبي على قناة «الميادين» لتتحدّث عن جديدها الغنائي ومصير فرقة «الإخفاء»، بالإضافة إلى أثر رحيل الشاعر ميدو زهير عليها لاسيّما وأنّه كاتب معظم أعمالها الخاصة. صالح التي نشأت على سماع سيد درويش والشيخ إمام وغنت أعمالهما، ستتطرّق أيضاً إلى أسباب توجّهها في الآونة الأخيرة لتقديم أغنيات الفنان الشعبي أحمد عدوية رغم اختلافها عمّا اعتادت أن تؤدّيه. ويعرّج الحوار كذلك على ظاهرة «فناني المهرجانات» وأسباب انحسار الغناء الملتزم سياسياً لصالح أنماط أخرى معظمها تجاري، فضلاً عن مضامين أغنياتها التي تركّز على الهموم الإنسانية الفردية والجماعية وعلاقتها بمدينة بيروت التي تزورها دائماً وتقيم فيها حفلات. ويسأل وهبي ضيفته عن تجربتها في التمثيل وماذا يبقى في ذاكرتها من والدها المسرحي صالح سعد الذي قضى في حريق بني سويف في عام 2005، على أن يتخلّل الحلقة رأي من الفنانة اللبنانية تانيا صالح.


*«بيت القصيد»: غداً السبت ــ الساعة التاسعة مساءً على «الميادين»