تقع المكتبة الخالدية في قلب البلدة القديمة لمدينة القدس، على مسافة مئة متر من الحرم الشريف في الناحية الجنوبية من طريق باب السلسلة، وتطل على البراق وعلى حي المغاربة السابق. هذه المكتبة العريقة بعراقة «زهرة المدائن» شكّلت موضوع دراسة أعدّها البروفيسور وليد الخالدي ونشرها في طبعتها الأولى في مناسبة مئوية المكتبة الخالدية.


وأخيراً، صدرت الطبعة العربية الثانية من كتاب «المكتبة الخالدية في القدس: 1720 ـــ 2001 م»، إلى جانب الطبعة الأولى باللغة الإنكليزية. دراسة مهمّة تضيء على نشوء المكتبة منذ تجميع أول نواة لمخطوطاتها سنة 1133هـ/1720م، أي قبل افتتاحها سنة 1900م بنحو مئتي عام، ثم ظروف تأسيسها كمكتبة عمومية، وكيف تطورت ما بين افتتاحها وسنة النكبة 1948، وما حلّ بها منذئذ، وبعد احتلال إسرائيل للقدس الشرقية سنة 1967 وحتى سنة 2000، وكيف تمكنت «جمعية أصدقاء المكتبة الخالدية» وأفراد العائلة من الحفاظ عليها وتنميتها.
يندرج هذا الكتاب ضمن «سلسلة منشورات المكتبة الخالدية»، التي تصدر عن «مؤسسة الدراسات الفلسطينية» و«المكتبة الخالدية». سلسلة تدين بوجودها لمنحة «الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي»، وأشرفت عليها مؤسسة «التعاون» وتشرف عليها علمياً لجنة الأبحاث في «مؤسسة الدراسات الفلسطينية» واللجنة الأكاديمية التابعة لمؤسسة «أصدقاء المكتبة الخالدية» المسجّلة في الولايات المتحدة بتعاون وتشاور وثيقيْن مع متولّي المكتبة في القدس.
يُذكر أنّ وليد الخالدي مؤرخ ومرجع في القضية الفلسطينية، ولد في القدس، وتخرّج من جامعتَي لندن وأكسفورد. عمل أستاذاً في «جامعة أكسفورد»، و«الجامعة الأميركية في بيروت»، و«جامعة هارفرد»، وزميلاً باحثاً في «مركز دراسات الشرق الأوسط» في «جامعة هارفرد» خلال مدّة ١٩٨٢-١٩٩٦. وهو عضو في الأكاديمية الأميركية للآداب والعلوم، وعضو مؤسس في «مؤسسة الدراسات الفلسطينية» وأمين سرها منذ تأسيسها في سنة ١٩٦٣. أصدر الخالدي عدداً من الأعمال التي انشغلت بإنقاذ الذاكرة الفلسطينية من الاندثار والحفاظ عليها وتمريرها للأجيال اللاحقة من بينها: «قبل الشتات: التاريخ المصوّر للشعب الفلسطيني ١٨٧٦ – ١٩٤٨» (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، ١٩٨٧)، «كي لا ننسى: قرى فلسطين التي دمّرتها إسرائيل سنة ١٩٤٨ وأسماء شهدائها» (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، الطبعة الأولى ١٩٩٧؛ الطبعة الثانية ١٩٩٨)، «الصهيونية في مئة عام: من البكاء على الأطلال إلى الهيمنة على المشرق العربي (١٨٩٧ – ١٩٩٧)» (بيروت: دار النهار للنشر، ١٩٩٨)، «خمسون عاماً على تقسيم فلسطين (١٩٤٧ – ١٩٩٧)» (بيروت: دار النهار للنشر، ١٩٩٨)....



اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا