بين 28 نيسان (أبريل) الحالي و25 حزيران (يونيو) المقبل، تحتضن «غاليري جانين ربيز» معرضاً للفنان اللبناني ريبال ملاعب (1992 ــ الصورة) بعنوان «فيينا • زيورخ • بيروت». يضم المعرض لوحات أنجزها الفنان اللبناني الشاب بين عامي 2017 و2020 بين النمسا وسويسرا ولبنان. وعن هذا المعرض وتجربته الشخصية مع الرسم، يقول ملاعب: «نشأت وسط الألوان واللوحات، ودائماً ما كنت مفتوناً بفكرة العيش مع والدي الفنان جميل ملاعب. كثيراً ما كنت أتغيب عن أيام الدراسة لأبقى معه في ورشته. في عمر السادسة، بدأت دراسة الموسيقى الكلاسيكية وتدربت على عزف الكمان. وفي سن الـ 17، انتقلت إلى سالزبورغ للدراسة، ثم انتقلت إلى فيينا حيث درست أيضاً، قبل الاستقرار في زيورخ». ويضيف: «عدت إلى الرسم كأنّ أحدهم يعود إلى منزل والديه في القرية، كأنه يستعيد جذوره. لم يشعر أسلافنا بالراحة حتى حفروا أيديهم في التربة وغرسوا الأرض واستمتعوا بالمحصول. أجد هذه الراحة عندما أملأ يدي بالطلاء الزيتي وأنجز لوحة ما... سافرت حول العالم مع الموسيقى... لكن فقط من خلال الرسم، تمكنت من العودة إلى جذوري... تعلّمت كيفية الرسم بينما كنت أفكر كموسيقي. لوحاتي مبنية على التناغم. كما هي الحال في الموسيقى: كل عمل له هيكل متناسق ولحن وإيقاعي. أفكر في العلاقة بين الألوان كما أفكر في التنغيم في الموسيقى». ويختم البيان التعريفي عن المعرض بالقول: «الجبال. الماء. المساحة. عالم طفولي دافئ. مجالات واضحة ومضيئة. قصائد ميتافيزيقية غامضة. أترك للمشاهد أن يشعر بما يتردد صداه في عملي».


«فيينا • زيورخ • بيروت»: بين 28 نيسان و25 حزيران ــ «غاليري جانين ربيز» (بناية «مجدلاني» ــ الطبقة الأرضية/ الروشة ــ بيروت) ــ للاستعلام: 01/868290





اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا