غداً الخميس، تدعو «غاليري ليونارد وبينا إيلين» الكندية إلى الانضمام إلى إيما حركة ورزان الخطيب في الجزء الثالث من سلسلة ورش العمل التي تحمل اسم «كان يا ما كان». بعد ورشتَي العمل اللتين تركّزتا على المقتنيات والمراسلات، سيجتمع الراغبون افتراضياً لتصفّح صورهم الفوتوغرافية، والإجابة عن أسئلة عدّة من بينها: لماذا نلتقط الصور؟ ولماذا نحتفظ بها؟ وكيف نستهلكها ونتداولها وننسخها؟ وهل تستطيع الصورة إرجاع الذكريات بكلّ ما فيها من مشاعر؟ وما تأثير ذلك على قراءتنا وفهمنا للصورة؟...


الجزء الثالث من «كان يا ما كان»: غداً الخميس ــ الساعة العاشرة مساءً بتوقيت بيروت ــ موقع «غاليري ليونارد وبينا إيلين» الإلكتروني. (للاستعلام والتسجيل: [email protected])

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا