رغم صعوبة الأوضاع على أصعدة مختلفة، تواصل «مقامات» تنظيم الأنشطة والعمل، انطلاقاً من الرغبة والإصرار على الاستمرار وأملاً في أيام أفضل. في هذا الإطار، شاركت الفرقة المتخصّصة في مجال الرقص المعاصر في إقامة فنية في كنيسة القديسة ماري في أنوناي في فرنسا، في إطار التحضير لعرضها المقبل Cent Mille Façons de Parler. العمل مستوحى من قصائد الحب لجلال الدين الرومي ومنهجيته حول الدين والمجهول عن طريق ممارسة فلسفية يشكّل الحب جوهرها. أما في Origami Cosmos، فيدعو عمر راجح الراقصَين ميا حبيس وتشارلي برينس للعمل معه على أداءات منفردة قصيرة حول أسئلة حميمة وأساسية للغاية بشأن الذاكرة والرقص والهوية.

وللمقيمين في لبنان، توفّر «مقامات» صفوف رقص مجانية من خلال برنامج Free Spaces في بيروت ودير القمر، بالشراكة مع معهد «غوته»، وبالتعاون مع «أمالغام» و«المعهد الفرنسي» في دير القمر.
وبالنسبة إلى العروض الرقمية، تضم منصة البثّ Citerne.live عناوين جديدة، من بينها مشاريع مشتركة مع برنامج Mercat de Les Flors، وعرض Toumaï وغيرها.
وفي غضون ذلك، سيكون الجمهور، في منتصف شهر أيار (مايو) ونهاية حزيران (يونيو) المقبلَيْن، على موعد مع نسخة مميزة من «مهرجان بيروت الدولي للرقص المعاصر» (BIPOD) تحت عنوان Architecture of a Ruined Body. وفيها، ستنقسم العروض بين بيروت، بلفور، رام الله، نيقوسيا، إسطنبول، الإسكندرية، باري وليون. تسائل هذه الدورة الاحتمالات المتبقية للجسد، نقاط الضعف، المرونة أو التمرد والوجود في لحظات الأزمات.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا