أعلنت اليوم نتائج الدورة الحادية والسبعين من «مهرجان برلين السينمائي» الذي اقيم بصيغة مصغّرة وافتراضية بسبب القيود الذي فرضها وباء كورونا. ونال جائزة الدب الذهبي لأفضل فيلم «باد لاك بانغينغ أور لوني بورن» للمخرج رادو جوده (رومانيا)، وهو شريط لاذع عن نفاق المجتمعات المعاصرة، صوّر في خضمّ الجائحة. وحيّت لجنة التحكيم التي التأمت افتراضياً هذا الفيلم «المتقن بقدر ما هو وحشي» الذي يتمحور حول قصة مُدرّسة انقلبت حياتها راساً على عقب بعدما انتشر لها فيلم جنسي عبر الإنترنت.

ونال الجائزة الكبرى للجنة التحكيم ـ الدب الفضي شريط «ويل أوف فورتشن أند فانتاسي» لريوسوكي هاماغوتشي (اليابان). ومنحت جائزة لجنة التحكيم ـ الدب الفضي لـ «مستر باخمان أند هيز كلاس» لماريا ستيف (ألمانيا)، فيما كانت جائزة الدب الفضي لأفضل مخرج من نصيب دينيس ناغي عن «ناتشورال لايت» (المجر). أما جائزة الدب الفضي لأفضل أداء تمثيلي، فقد نالتها الألمانية مارين إيغرت عن دورها في «أيم يور مان» (ألمانيا)، وحصلت الممثلة البالغة 47 عاماً على هذه الجائزة التي تُمنح للمرة الأولى لأفضل أداء تمثيلي من دون تحديد الجنس، عن دورها في الكوميديا الرومانسية التي حملت توقيع المخرجة الألمانية ماريا شريدر. وتؤدي ايغرت في الشريط دور باحثة تقع في حب رجل آلي يشبه الإنسان. وحصلت المجرية ليلا كيزلينغر على جائزة الدب الفضي لأفضل أداء تمثيلي في دور ثانوي عن دورها في «فوريست - آي سي يو إيفريوير». كما نال جائزة الدب الفضي لأفضل مساهمة فنية ييبران أسود عن مونتاج فيلم «أونا بيليكولا دي بوليثياس» لألونسو رويزبالاسيوس (المكسيك). وأخيراً، كانت جائزة الدب الفضي لأفضل سيناريو، من نصيب «إنتروداكشن» لهونغ سانغسو (كوريا الجنوبية)