أعلن منظّمو «مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية» (BAFF) عن التعاون مع «المهرجان الدولي للأفلام الفنية في كندا» في دورته التاسعة والثلاثين التي تجري بين 16 و28 آذار (مارس) الحالي، إذ يخصّص المهرجان الكندي مساحة لبيروت، من خلال عرض ثلاثة أفلام لبنانية. الوثائقيات الثلاثة رشّحتها لجنة «مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية»، حول دمار وإعادة إعمار العاصمة اللبنانية. على قائمة الأعمال المختارة وثائقي «بيروت وجهات نظر» (2000) للمخرج هادي زكّاك، الذي يصوّر المدينة وتحوّلاتها المتواصلة بعيون خمسة فنانين لبنانيين من أجيال مختلفة، هم المسرحي الراحل جلال خوري (الصورة)، المخرج السينمائي برهان علوية، الموسيقي أحمد قعبور إلى جانب الرسّامة مايا الحاج والمصوّر الفوتوغرافي هراتش توكاليان. كذلك، سيُعرض «إيتل عدنان ــ كلمات في المنفى» (2008) للمخرجة اليونانية فوفولا سكورا، التي تتبع الشاعرة والرسامة إيتل عدنان في مدن عدّة بين باريس وبيروت، في فيلم يستكشف تجربتها الفنية ونالت عنه جوائز عدّة. إيتل عدنان ستحضر مجدّداً في المشاركة اللبنانية في المهرجان، وتحديداً في فيلم «امرأة ومدينة» (2020) لنيكولا الخوري الذي يوجّه فيه تحية إلى بيروت بعد انفجار الرابع من آب (أغسطس) الماضي من خلال كلمات عدنان.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا