توصّل الممثل الأميركي جيمس فرانكو (42 عاماً) إلى تسوية لقضية اتهمته فيها سيّدتان بالتحرّش وسوء السلوك الجنسي.

وطبقاً للتسوية، تخلت كلّ من سارة تيذر ــ كابلان وطوني غال عن اتهاماتهما لفرانكو بالتحرّش الجنسي بهما وبطالبات أخريات خلال تدريسه لهن في مدرسته «استديو 4» لتعليم التمثيل في لوس أنجليس.
وكانت السيّدتان قد زعمتا في 2019 أنّ فرانكو «حاول إنشاء خط إمداد من الشابات اللواتي تعرضن لاستغلاله الجنسي الشخصي والمهني باسم التعليم».
كذلك، اتهم الثنائي فرانكو بدفع الطالبات للمشاركة في مشاهد جنسية و«ربط فرصة» حصولهن على أدوار في أفلامه بمدى انصياعهن لمحاولاته تلك، وفق ما ذكرت وكالة «أسوشييتد برس».
وكان فرانكو قد نفى تلك الاتهامات وقال إنها «غير دقيقة»، فيما أكّد وكلاء الدفاع عنه أنّها «تفتقر إلى المعلومات». ومن المنتظر تقديم التسوية لموافقة المحكمة عليها بشكل رسمي في 15 آذار (مارس) المقبل، على أن تحمل الأيام الآتية تفاصيل أكثر. علماً بأنّ فرانكو الحائز جائزة «غولدن غلوب» عام 2018، أنشأ مدرسته لتعليم التمثيل عام 2014 قبل أن يُنهي نشاطها بعد ذلك بثلاثة أعوام.