في السابع من آذار (مارس) المقبل، تعرض «هيئة الإذاعة البريطانية» رسالة متلفزة للملكة إليزابيث الثانية في مناسبة يوم الكومنولث، قبل ساعات من بث مقابلة مرتقبة جداً في الولايات المتحدة مع الأمير هاري وزوجته الممثلة الأميركية السابقة ميغان ماركل.

سيكون «بي. بي. سي» بديلاً من الاحتفال الديني التقليدي الذي كان من المقرر أن يقام في 8 آذار المقبل في كنيسة دير وستمنستر، والذي ألغي بسبب جائحة كوفيد-19. وجرت العادة منذ العام 1972 أن تشهد هذه الكنيسة الاحتفال بيوم المنظمة التي تضم 54 دولة يبلغ عدد سكانها 2.4 مليار نسمة.
أعلن الدير عبر موقعه على الإنترنت، أمس الإثنين، أنّ «جلالتها ستوجه بدلاً من الاحتفال كلمتها التقليدية في مناسبة الاحتفال بيوم الكومنولث التي ستعرض الأحد 7 آذار على bbc1».
تأتي كلمة الملكة قبل ساعات من عرض لقاء مع حفيدها وزوجته، تجريه معهما الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري. ويترقب الكتّاب المتخصصون في الشؤون الملكية البريطانية ما سيقوله الزوجان خلال المقابلة عن قرارهما قطع روابطهما مع العائلة المالكة وحياتهما الجديدة بعيداً من العرش.
علماً بأنّه كان لعدد من المقابلات مع أفراد من العائلة المالكة البريطانية عواقب وخيمة على صورة التاج، كمقابلة الأميرة ديانا عام 1995 أو مقابلة الأمير آندرو عام 2019.
تعرّض دوق ودوقة ساسكس اللذان ينتظران طفلهما الثاني لانتقادات في الأيام الأخيرة بسبب ردّهما على قرار الملكة سحب ألقاب هاري العسكرية ومهام ميغان في رعاية الأنشطة الخيرية. إذ نقلت الصحف البريطانية عن مقربين من الشقيق الأكبر لهاري الأمير وليام أنّ الزوجين تصرّفا تجاه الملكة بطريقة تنم عن عدم احترام، إن لم يكن على نحو مهين، من خلال إعلانهما في ردّهما أنّهما «متمسكان بموجباتهما وخدمتهما للمملكة المتحدة وسائر أنحاء العالم»، وبـ «تقديم الدعم للمنظمات التي يمثلانها أياً كان دورهما الرسمي».