نعت «نقابة المخرجين الأميركيين» أخيراً، المخرج البريطاني مايكل آبتد (1941 – 2021) الذي رحل الجمعة في أميركا عن 79 عاماً، إذ كان قد تولّى رئاسة النقابة منذ سنة 2003 حتى 2009.

المخرج البريطاني دشّن تجربة الإخراج على الشاشة الصغيرة منذ بداية الستينيات، وتبعتها أفلام سينمائية ووثائقيّة، أنجزها في عمله بين بريطانيا وأميركا.
رغم تنوّع تجربته السينمائية، ظلّت سلسلته الوثائقية Seven Up تعتبر أبرز أعماله. السلسلة التي بدأت سنة 1964، جاءت كفيلم وثائقي تلفزيوني للمخرج الكندي بول ألموند، عمل معه آبتد كباحث حينها، قبل أن يتولّى إخراج السلسلة الكاملة لاحقاً. السلسلة المؤلّفة من 8 حلقات تتبع أطفال بريطانيين منذ أن كانوا بعمر السابعة من العمر وترافقهم كل سبع سنوات لترصد تحوّلات حيواتهم طوال أكثر من خمسة عقود، كان آخرها فيلم 63 Up صدر سنة 2019 بتوقيع آبتد الذي وصفه بأنه أهمّ تجاربه طوال حياته.
في رصيد المخرج البريطاني عشرات أفلام منها سير ذاتية موسيقية مثل Coal Miner's Daughter سنة 1980 حول حياة المغنية الأميركية لوريتا لين، والذي تمّ ترشيحه لـ 7 جوائز في الأوسكار. كما أنجز Gorillas in the Mist سنة 1988 حول ديان فوسي وعملها مع فصائل الغوريلا في رواندا، بالإضافة إلى فيلم «آغاثا» (1979) عن اختفاء الكاتبة البريطانية آغاثا كريستي واختفائها فترة لـ 11 يوم سنة 1926. كذلك أخرج مجموعة أفلام للتلفزيون والشاشة الكبيرة منها فيلم The World is Not Enough سنة 1999 من سلسلة أفلام جيمس بوند.