بعدما كان مقرّراً إعلان جائزة «غونكور» الأدبية في العاشر من الشهر الحالي، وأُرجئ بفعل إقفال المكتبات في باريس تماشياً مع إجراءات كورونا، أُعلن أمس اسم الفائز عبر منصّة «زوم» ليفوز الروائي الفرنسي هيرفيه لو تيلييه (الصورة) عن روايته «الانحراف» L’anomalie (دار غاليمار)، ويخلف الفائز جان بول دوبوا عن روايته «لا يعيش جميع الناس بالطريقة نفسها» (دار لوليفييه) العام الماضي. «الانحراف» هي الرواية الثامنة في جعبة هذا الكاتب والاختصاصي في علم الألسنية، تمزج الأنواع بين الثريلر والرواية النفسية والغرائبية، وتدور أحداثها في حزيران (يونيو) 2021، حيث يقلب حدث عادي حيوات مئات الرجال والنساء الذين كانوا على متن طائرة متوجهة من باريس إلى نيويورك من بينهم: أب عائلة مرموق لكن قاتل متخفّ، ونجم بوب نيجيري تعب من عيش عالم الزيف والكذب، ومحامية تنوء بثقل إخفاقاتها في الحياة... لكنّ ظاهرة غريبة ستؤدي إلى ظهورهم مرة أخرى بتاريخ مغاير، ليمتلك كلّ شخص نسخة عن نفسه. تزامناً مع ذلك، أُعلن أيضاً أمس الفائز بجائزة «رونودو» التي حصدتها ماري هيلين لافون (58 عاماً) عن روايتها «قصة ابن» (دار بوشيه شاستيل) الأشبه بملحمة تمتدّ أحداثها على مسافة قرن كامل من عام 1908 لغاية 2008.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا