ستيفن كينغ ومارغريت أتوود من بين الموقعين على رسالة مفتوحة تقدّم الدعم للمجتمعات العابرة جنسياً في الولايات المتحدة وكندا، حيث يستمر الانقسام في المجال الأدبي حول حقوق المتحوّلين.

تأتي الرسالة التي وقّعها كتّاب وأعضاء المجتمع الأدبي الأميركي في أعقاب رسالة مماثلة من مؤلّفين في المملكة المتحدة وأيرلندا على أثر خلاف عنيف حول تعليقات الروائية جاي. كاي رولينغ حول حقوق المتحولين جنسياً، بما في ذلك تعليقها بأنّه «إذا لم يكن الجنس حقيقياً، فإنّ الواقع الذي تعيشه النساء على مستوى العالم يتم محوه».
في 30 أيلول (سبتمبر) 2020، أرسل أكثر من 200 كاتب بريطاني وإيرلندي، من بينهم جانيت وينترسون ومالوري بلاكمان، «رسالة حب وتضامن من أجل المجتمع العابر». بعد يوم واحد، انضم إليهم أكثر من 1500 اسم في عالم النشر في تأكيد لأنّ «الحياة غير الثنائية صالحة، والنساء المتحوّلات جنسياً نساء، والرجال المتحولين جنسياً رجال، وحقوق هؤلاء هي حقوق إنسان».
وقّع الرسالة الأميركية أكثر من 1200 عضو في المجتمع الأدبي، بما في ذلك روكسان جاي ونيل غايمان وجون غرين وإن كاي جيميسين وأنجي طوماس.
«نحن كتّاب ومحرّرون وصحافيون ووكلاء أعمال ومحترفون في أشكال عدّة من النشر. نؤمن بقوة الكلمات. نريد أن نقوم بدورنا للمساعدة في تشكيل منحنى التاريخ نحو العدالة والإنصاف»، كتبوا.
من جانبها، قالت المؤلفة مورين جونسون، التي بادرت بإطلاق الرسالة، إنّه في حين أن «الرسائل لا تصلح الأمور»، إلا أنّها «مصمّمة على إظهار الدعم، وزيادة الوعي بقضية ما. في هذه الحالة، تكمن المشكلة في رهاب المتحولين جنسياً في خطاب النشر والمجتمع». وتابعت: «عندما انخرطت جاي. كاي. رولينغ في الجدل الدائر في المملكة المتحدة حول حقوق المتحولين جنسياً، أضفى الأمر الكثير من الشرعية على مسألة كانت تبدو هامشية سابقاً. لقد أصبحت مقبولة أكثر، لأنّ الناس يعرفون رولينغ بسبب «هاري بوتر»... في بعض الأحيان تحتاج إلى كتابة اسمك على السطر والقول: أنا لا أتفق مع ما يحدث».
بعدما أدرجت رولينغ قاتلًا متسلسلاً يرتدي أحياناً ملابس نسائية لجذب ضحاياه في روايتها الجديدة الدائرة في عالم الجريمة Troubled Blood، تعرضت لهجمات عبر الإنترنت. في أعقاب ذلك، ضمّ كتّاب، بما في ذلك ليونيل شرايفر وإيان ماك إيوان، أسماءهم إلى رسالة في صحيفة الـ «تايمز» تدعم رولينغ في مواجهة «هجوم مسيء، يسلط الضوء على نزعة استبدادية خبيثة وكراهية للنساء على وسائل التواصل الاجتماعي».
كما تم التوقيع على الرسالة التي تدعم رولينغ بأسماء نجوم أمثال: طوم ستوبارد وجون كليز وطوني روبنسون ، حيث وقع أكثر من 18,000 شخص على عريضة إلكترونية مفتوحة.