رغم مسيرته الحافلة وتاريخه الصاخب في كل مجالات الإبداع، ما زال الفنان الأوسترالي نِك كايف (1957)، قادراً على مفاجأة الجمهور وتقديم مشاريع ذات أطر جديدة، لم يسبق أن خاضها قبلاً. فالرجل المعروف بجدّيته وأسلوبه القاسي على نفسه في العمل (راجع وائقي «عشرون ألف يوم على الأرض») خاض معظم الأنماط في مجال الأغنية الغربية، من البانك والروك الصاخب والروك البديل، إلى الروك الهادئ والغوسبل والبلوز. وبالإضافة إلى نصوص أغانيه، خاض تجربة كتابة الرواية والشعر (خارج إطار الأغاني)، وفي السينما كانت له أكثر من مساهمة في التمثيل أو الظهور، كنِك كايف الموسيقي، في أفلام عدة أشهرها «السماء فوق برلين» (المعروف بـ«أجنحة الرغبة» للألماني فيم فندرز)، بالإضافة إلى كتابة السيناريو وموسيقى الأفلام وغير ذلك من مجالات الإبداع الفني والفكري.

الجديد هذه المرّة هو مشاركته في مشروع سيصدر في 4 كانون الأول (ديسمبر) لدى الناشر الألماني في مجال الموسيقى الكلاسيكية «دويتشيه غراموفون»، وهو عبارة عن عمل يندرج تحت كاتالوغ التجارب الحديثة عند هذا الناشر، والتي قد تبتعد بنسب مختلفة من الموسيقى الكلاسيكية بشكلها التقليدي أو المعاصر. فقبل أشهر، أثناء الحجر المنزلي المستمر بسبب الفيروس العادل، اتصل به المؤلف الموسيقي البلجيكي نيكولاس لانز، واقترح عليه كتابة ابتهالات (Litanies) على أن يتولّى الشقّ الموسيقي. بمعنى أن المطلوب من كايف هو النصوص فقط، لا الموسيقى ولا الغناء. يقول الأخير: «وافقت فوراً، وأول ما فعلته عندما أقفلت الهاتف هو البحث عمّا تعنيه عبارة «ابتهالات»، فاكتشفت أنني كنت أكتب منها طوال حياتي»!
نِك كايف سبق أن تعاون مع نيكولاس لانز في مشروع كتابة ليبريتو (سيناريو) لأوبرا حديثة بعنوان Shell Shock (عن الحرب العالمية الأولى في مئويتها الأولى) من توقيع الأخير موسيقياً، ومشروعهما الجديد يحمل عنوان L.I.T.A.N.I.E.S، يحتوي على 12 ابتهالاً، ويشارك فيه غناءً ابنة لانز، كلارا-لاين (نُشر مقتطف وحيد من الديسك، بصوتها، بعنوان «ابتهال المنبوذ»)، التينور البلجيكي دنزل دولاوير والسوبرانو الأميركية كلارن ماكفادِن.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا