بعد عرضه ضمن فعاليات الدورة السابعة والسبعين من «مهرجان البندقية السينمائي الدولي» المقامة حالياً في إيطاليا، ينتقل فيلم «الرجل الذي باع ظهره» (104 د) للمخرجة التونسية كوثر بن هنية إلى مصر الشهر المقبل للمشاركة في الدورة الرابعة من «مهرجان الجونة السينمائي» التي ستقام بين 23 و31 تشرين الأوّل (أكتوبر) 2020 في المنتجع السياحي الشهير المطل على البحر الأحمر.

الفيلم الذي سينافس في الحدث المصري ضمن مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، من بطولة يحيى مهايني وديا ليان وتشارك فيه النجمة الإيطالية مونيكا بيلوتشي في أول ظهور لها في السينما العربية، وهو إنتاج تونسي فرنسي ألماني بلجيكي سويدي مشترك.
يتناول الشريط قصة مهاجر سوري غادر بلده هرباً من الحرب إلى لبنان، على أمل السفر منه إلى أوروبا حيث تعيش حب حياته. وفي سبيل ذلك، يقبل أن يرسم له أحد أشهر الفنانين المعاصرين وشماً على ظهره ليتحوّل جسده إلى تحفة فنية. لكنّه يدرك بعد ذلك أنه فقد حريته من جديد بسبب القرار الذي اتخذه.
قبل عامين وبينما كان الفيلم في مرحلة التطوير، حصل على منحة قدرها 10 آلاف دولار أميركي من منصة الجونة السينمائية التي تدعم الأفلام العربية الجديدة في مرحلتي التطوير وما بعد الإنتاج.
تعليقاً على مشاركة «الرجل الذي باع ظهره» في الدورة المقبلة من «الجونة»، قال انتشال التميمي، مدير المهرجان، في بيان إنّ الفيلم عُرض للمرة الأولى عالمياً في قسم «آفاق» في البندقية، بينما سيكون عرضه الأوّل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الجونة.
وأضاف أنّ عرض الفيلم في «البندقية» يمثّل «نجاحاً للعمل السينمائي ومهرجان الجونة السينمائي على حد سواء، ويعزز فخرنا بتمكين صناع الأفلام العرب ودعمهم.. والدور الذي تلعبه منصة الجونة في خدمة صناعة السينما العربية».