أطلق «مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي»، مساء أمس الثلاثاء، دورته السابعة والعشرين تحت شعار «الإبداع ينتصر»، التي تشمل للمرّة الأولى عروضاً حية وأخرى افتراضية

تُقدم عبر الإنترنت نظراً للظروف التي فرضها تفشي فيروس كورونا عالمياً.
تحمل الدورة اسم الممثل والأكاديمي الراحل سناء شافع الذي توفي في شهر آب (أغسطس) الماضي عن عمر ناهز 77 عاماً، وتشمل ثلاث مسابقات، هي: «مسرح الحظر» وتضم تسعة عروض، و«العروض المصورة» التي لا تتجاوز مدتها 90 دقيقة، كما تضم تسعة عروض من الصين واليابان وهولندا والمجر والولايات المتحدة وتونس وأستراليا ومصر، و«العروض المصرية الحية» وتضم 13 عرضاً من مختلف مؤسسات الإنتاج المسرحي الرسمية والمستقلة.
يشمل برنامج المهرجان الذي يختتم في 11 أيلول (سبتمبر) الحالي ثلاث ورش عمل تُقدّم إحداها تقليدياً في «مركز الإبداع الفني» في حرم «دار الأوبرا»، بينما تُقدم الاثنتان الأُخريان عبر تطبيق «زوم»، بالإضافة إلى ندوة تقام في الخامس من أيلول في «المجلس الأعلى للثقافة».
وعلى غير المعتاد من استضافة المسرح الكبير في «دار الأوبرا» للافتتاح، أقيم الحدث للمرة الأولى في «المسرح القومي» في العتبة، حيث تابع الحضور عرضاً فنياً من ثلاث لوحات بعنوان «تحت النظر» من إخراج كمال عطية.
حضر السهرة التي قدّمتها الممثلة سوسن بدر عدد من كبار الفنانين، منهم سميحة أيوب، وسميرة عبد العزيز، وفردوس عبد الحميد، وسيد رجب، ونقيب المهن التمثيلية أشرف زكي.
كما كرّمت وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم اسم الناقد والأكاديمي الراحل حسن عطية، واسم المخرج الراحل منصور محمد، واسم المترجم الراحل سامي صلاح، والمخرج سامي طه من مصر. أما من الخارج، فكُرّمت الممثلة والمخرجة اللبنانية مايا زبيب، والمخرج السويسري ميلو راو، ومصمم المناظر الفرنسي برونو ميسا، والمخرج الإيطالي نولو فاكيني. علماً بأنّه تعذّر حضور هؤلاء بسبب توقّف العديد من رحلات الطيران الدولية بسبب الأزمة الصحية العالمية.