استأنف مسرح الكابوكي التقليدي الياباني عروضه، أمس السبت، بعد توقف دام خمسة أشهر بسبب تفشي فيروس كورونا. وضع الموسيقيون الكمامات وتباعد الممثلون على الخشبة فيما اقتصر عدد المتفرجين على نصف المسموح به عادة.

تأتي إعادة فتح مسرح كابوكي ــ زا الشهير، الذي يقدم مسرحيات الكابوكي في طوكيو، بعد توقف العروض منذ آذار (مارس) الماضي، على الرغم من زيادة حالات الإصابة الجديدة بكورونا بمستويات قياسية في أنحاء البلاد.
في هذا السياق، نقلت وكالة «رويترز» عن يوشيتاكا هاشيموتو، مدير المسرح، قوله: «نفتح أبوابنا مجدداً استناداً إلى توجيهات خبراء مكافحة الأمراض المعدية ونراعي سلامة المتفرجين من لحظة دخولهم حتى وقت المغادرة».
وعلى المسرح، أصبح عدد الموسيقيين محدوداً يرتدي جميعهم كمامات من القماش الأسود تمتد من الأنف إلى الصدر. كما ارتدى المساعدون الأكثر اقتراباً من الفنانين على المسرح الملابس السوداء التقليدية ووضعوا كمامات ودروعاً واقية للوجه.
ووقف الممثلون على بعد أكبر عن حافة خشبة المسرح وأبقوا مسافة أكبر من المعتاد في ما بينهم خلال تقديم العروض كما جرى تغيير طاقم الممثلين والعاملين بالكامل بعد كل فصل للحد من المخالطة.
يتعين على المتفرجين قياس درجة الحرارة قبل الدخول ووضع الكمامات، في الوقت الذي جرى فيه خفض عدد مقاعد الجمهور إلى أقل من النصف وتعقيم الصالة بين فصول العرض.
جاء ذلك في وقت سجّلت فيه طوكيو، أمس السبت، زيادة قياسية جديدة في عدد حالات الإصابة بكورونا بلغت 472 حالة. وحذرت حاكمة العاصمة اليابانية، يوريكو كويكيه، من إمكانية إعلان حالة الطوارئ في المدينة إذا استمر تدهور الوضع.