«أيام البندقية» (Giornate Degli Autori) هي فعالية مستقلة تجري على هامش فعاليات «مهرجان البندقية السينمائي الدولي» (بين 2 و12 أيلول/ سبتمبر 2020)، تحت إدارة فنية جديدة تتولاها غايا فورير.

وأخيراً، تم الإعلان عن الأفلام الـ 28 المشاركة فيها التي اختيرت من بين أكثر من ألف طلب. أما المسابقة الرسمية للحدث، فستتركز بين عشرة أشرطة من بينها فيلمان عربيان. إذ تفتتح التظاهرة مع Honey Cigar للمخرجة الفرنسية من أصل جزائري كمير عينوز (90 د) الذي يقارب قصة «سلمى» (17 عاماً) التي تعيش مع عائلتها البربرية العلمانية في إحدى ضواحي باريس عام 1993. عندما تلتقي بـ «جوليان»، تدرك للمرة الأولى كيف تؤثر القواعد البطريركية الثقيلة بشكل مباشر على حميميتها، فتقرّر المقاومة. وبينما تكتشف «سلمى» قوة وأخطار رغبتها، تبدأ عائلتها بالانهيار فيما تسيطر الإسلاموية على بلدها الأصلي. من وحي قوّة الشعب الذي تنتمي إليه، تنطلق الشابة في رحلة محفوفة بالمخاطر لتصبح امرأة حرة. أما الشريط العربي الثاني، فهو «200 متر» (90 د) الذي يغوض فيه المخرج الفلسطيني أمين نايفة في جدار الفصل العنصري الذي بناه الصهاينة في فلسطين وما خلفه من معاناة حقيقية على الأرض، من خلال تتبع حكاية «مصطفى» وزوجته «سلوى». ومن خارج المسابقة، هناك Saint-Narcisse، الروائي الأوّل للكندي بروس لابروس. أما Miu Miu Women’s Tales، القسم الذي يركز على الإبداع الأنثوي، فيضم فيملين قصيرين، هما: In My Room لماتي ديوب وNightwalk لمالغورزاتا سكوموكسا. أندريا بورغاتوري، رئيسة «أيام البندقية»، قالت إنّه «في عام مليء بالتحديات الموضوعية، تنطلق فعاليات Giornate Degli Autori على طريق التجديد والنمو الذي سينعكس على المستقبل. في ضوء ذلك، نود أن نعيد إطلاق مبادئنا التأسيسية، التي كانت تتجاوز فكرة عرض الأعمال من قبل صانعي الأفلام لدينا وإنشاء برنامج للتجربة والنقاش على مدار العام... وهو ما يتوقعه صانعو الأفلام منّا، بينما يصارعون التبدلات الجارية التي تغيرنا جميعاً».