تعيد إيطاليا رسميا، اليوم الثلاثاء، إلى فرنسا عملاً منسوباً إلى بانكسي يكرّم فيه ضحايا هجمات تشرين الثاني (نوفمبر) 2015 في باريس، بعدما سُرق العام 2019 وعُثر عليه قبل مدة قصيرة في مزرعة قريبة من روما.

سيُعرض عمل «باب بانكسي» في «قصر فارنيزي» في روما الذي يضم سفارة فرنسا لدى إيطاليا بحضور السفير كريستيان ماسيه وكبير المدعين العامين في أكويلا، كبرى مدن أبروتسو في وسط البلاد، حيث عُثر عليها مطلع حزيران (يونيو) الماضي، بالإضافة إلى المسؤول في الشرطة عن التراث الثقافي. ولم يكشف عن موعد وتفاصيل عودة اللوحة إلى فرنسا، وفق ما ذكرت وكالة «فرانس برس».
وكان هذا العمل المنسوب لفنان الشارع البريطاني الأشهر بانكسي قد رُسم على باب خلفي في قاعة «باتاكلان» في باريس ويظهر فتاة حزينة، تحية للضحايا التسعين الذين سقطوا فيها نتيجة هجمات 13 تشرين الثاني 2015 في العاصمة الفرنسية. وفي كانون الثاني 2019، سُرق العمل مع الباب الذي رسم عليه، قبل أن يعثر عليه في مزرعة ريفية في أبروتسو ضمن عملية مشتركة للشرطتين الإيطالية والفرنسية.
بعدها، أوقف ستة أشخاص في فرنسا نهاية حزيران 2020 في إطار عملية واسعة للشرطة القضائية الباريسية في جبال الآلب ومناطق من وسط البلاد، فيما وُجّهت إلى اثنين منهم تهمة السرقة وإلى الأربعة الآخرين تهمة إخفاء مسروقات.